Posted by nona.salem11 on March 28, 2014

 الإمبراطورة أوجينيدي مونيتو كوتيسه... الذي جاءت في افتتاح القناه بدعوة من الخديوي إسماعيل كانت أمرأه جميله وطموحها جعلها صاحبة نفوذ حيث انها استطاعت أن تقرب المسافة السياسية بين إنجلترا وفرنسا بعد أن زارت إنجلترا

...وفي عام 1905، قامت الحرب السبعينية بين روسيا وفرنسا، والتي غرق فيها الإمبراطور في الصراعات والهزائم، وكانت أصابع الاتهام تشير إلي أن وراء هذه المأساة هي أوجيني، وثار الشعب الفرنسي عليها، حتي أن خدمها سرقوا ملابسها وجواهرها وهربوا من القصر...

حنت الإمبراطورة العجوز إلي أرض الذكريات...وأتت الي مصر متنكرة، ونزلت لعدة أيام في فندق (سافوي) في بورسعيد.