Posted by Engineer on January 17, 2015

كتب شريف العصفوري :

فطير شاهين

الدقيق و السمن و السكر .. مع الحليب و النشا و المكسرات و الزبيب ، تلك هي مكونات الفطير هي مكونات الفطير الذي برع أجدادنا الدمايطة في صناعته مع الحلويات الشرقية الأخرى "الشامية" المنشأ ماعدا المشبك الذي يقطر عسلاً و أظن أن منشأه مغربياً .

شاهين هو إسم أغلى أنواع الصقور التي يستخدمها العرب في الصيد ، و هو إسم أشهر فطايري في شارع الحميدي القديم ببورسعيد. (بورت – سعيد : ميناء الخديوي سعيد) .

في مثل أيام البرد التي نعيشها .. بعد مشاريع المذاكرة و حواديت ما بين الفصول .. بدلاً من العشاء أو رغبة في مكافئة الذات و أصاحبها .. نركب الدراجة "النصر 26" .. و نصل قبل تقاطع الحميدي مع شارع محمد علي .. و نكافئ أنفسنا على عدم التركيز في المذاكرة و الحديث عن البنات و التشتت في السياسة و أحلام المستقبل و عبور البحر و الطيران فوق المحيط .. كان فطير شاهين يردع كل أحلامنا الطائرة و يحط من طيراننا على دفئ الشارع الضيق و سكر البودرة الذي يعتلي و جوهنا و يملىء خياشيمنا بالود و المحبة التي تأتي دائماً مع السكر و المهلبية .

 

 

و هكذا كنا نذهب للنوم بعد منتصف الليل آملين في غداً أكثر إثماراً و أن نذاكر في غداتنا أكثر ، و أن تمتلىء وجناتنا بقبلات الحبيبة لتلعق ما تبقى من بودرة السكر عليها ما بين منامنا و صحياننا .. فنصحو مبتسمين مقبلين على الحياة بعشاء لأربعة بأقل من جنيه مصري واحد تعبنا في جمعه من أربعتنا .

قمم السعادة لا تدرك إلا بالسكر أكلاً أو لعقاً .

 

شريف العصفوري

يناير 2015م.