Posted by رومانسية on December 21, 2009

حبيبي يا أستاذي مصطفى شردي ..

كانت علاقتي به إبن لأب .. كنت تعرفت عليه شخصيا في حزب الوفد ببورسعيد .. وصارت علاقتي به حتى وفاته رحمه الله .. كنت أنتظر يوم الأربعاء من كل إسبوع اليوم الذي كان يأتي فيه لبورسعيد لنلتقي معه في مقر حزب الوفد ببورسعيد .. وتدور المناقشات ..

وكم كانت فترة مليئة بالأحداث معاركه مع الكاتب الصحفي موسى صبري ( الشحرور كما كان يسميه نسبة لحب وولع موسى بالشحرورة صباح ) وكم كان يتندر عليه وعلى أفعالة في هذه الجلسات ..

كذلك جولته مع رفعت المحجوب رئيس مجلس الشعب ورفع الحصانه عنة في مسرحيه هزلية لا ننساها حتى اليو ..

إليكم هذه المجموعة من صور الجنازة وإعلان الوفاة نقلا من صحيفة الوفد التي أحتفظ بها في الأرشيف كما علمني والدي رحمة الله علية ..