Posted by Engineer on July 07, 2015

كتبت : Stella Xydia

ترجمة : محمد عبد الوهاب

كان قد نزل لتوه من السفينة, منذ سنوات عديدة  يتوقف القبطان اليوم لبضع ساعات في بورسعيد على قناة السويس , يشعر  كأنة في معزل عن الآخرين يمشي على طول الساحل كما لو كان يبحث عن شيء ما , كان لا يزال الظلام دامس في وقت مبكر جدا من  الفجر و لا يجد احد سواه في الشارع , فقط كناس عجوز يجمع أكياس اللب الفارغة التي كانت قد ألقيت في الليلة السابقة .

 

 

 

هنا وهناك لاحظ أكل الذرة , عندها تذكر الوقت الذي كان فيه شابا يمشي صعودا وهبوطا على كورنيش ديليسبس جنبا إلى جنب مع جون ومايكل أصدقاء فترة الصبا .

كانوا يذهبون للصيد أو مغازلة الفتيات الذين يمرون بهم من صديقات المدرسة ففي هذه المدينة  الجميع يعرفون بعضهم .

بينما كان يسير على حافة الرصيف حيث لم يكن هنالك سوى قاعدة تمثال ديليسبس والتي أصبحت سيئة المنظر و كأنها مهجورة منذ سنوات ، جاءت الذكريات مثل موجات ساخنة أو باردة تهز كيانه .

 

 

 بينما كان يتابع سيره الآن و لمرة أخرى سوف تظهر صورة الفتاة أمامه هناك , عينية تعبت و برقت كي يتأكد من أنه لم يكن سوى حلم من الماضي .

 كانت فتاة متعجرفة، شعر طويل أشقر محمر الظهر انسحب بلطف على ظهرها، تمتطي حذاء الباليرينا تتمايل  في خطواتها، تناهزال17 عام  , كان يرافقها دائما والدتها صعودا وهبوطا وذهابا إلى النزهات وكانت دائما ما ترسل له نظرة طويلة مليئة بالمعاني , كانت لحظة صعبة جدا على المحبين ، ولكن هذان العاشقين كانوا دائما ما يجدوا وسيلة للقاء سرا لدقائق قليله , كانت علاقة حب مستحيلة سادها سوء الفهم والمشاكل الكبيرة و بالرغم من انه بذل قصارى جهده إلا أنه لم يستطع أن يتبع حلمه و ينشئ أسرة مع هذا المخلوق الرائع حيث كان يحبها كثيرا

كما يقولون، تستمر الحياة ولكن الأحلام التي لم تتحقق تطاردنا حتى موتنا.

الآن و قد وصل  إلى نهاية النزهة مع نهاية الرصيف  و الذي ترجله على  الكورنيش بطول الساحل (شارع السلطان حسين)

يسير و في ذهنه أن يرى الرصيف الذي دائما ما كان يركب المعدية منه ليصل إلى بور فؤاد، (نادي اليخوت اليونانية، والمباني الكشفية والبيوت الصغيرة الخاصة بشركة قناة السويس ) فجأة رائها تقترب !!! وحش أخضر صغير ( المعدية) وكائنه سقط فجأة على ظهره  إلى الواقع الملموس , أنها سخرية الذكريات  , حيث كانت صورة جميلة تدور في ذهنه المعدية ذات المدخنتين الطويلتين ؟؟؟ قالوا له من حوله إن المعدية الحالية أصبحت  أكثر عملية لمقابلة احتياجات السكان .

فحدثته نفسه لماذا؟ و فكرا قليلا ثم قال" هل الماضي دائما أكثر جمالا من الحاضر؟ "

 

 

إلى أن  نزل في بور فؤاد  و القبطان العجوز مرة أخرى يشعر بأنة في مدينة أجنبية غريبة, كل شيء قد تغير كثيرا  و شعر في هذه اللحظة و كأن  معدته قد انعقدت علية ,  التفت يسارا نحو النادي البحري سار متجهم واجتاز منطقة Proskopio اليوناني  (مبنى الكشافة اليوناني) و الذي كان دائما يرتاده  و ينزل متجها لأسفل ويتذكر و كأنة يرى نفسه مرتديا الزى الكشفي.

 و ها أنا أكتب و أتذكره. كان فخر لنا, جديته و ممازحته ، شعره الأشقر مع قصة شعر Elvis تسقط على جبهته، نكاته وتصرفاته دائما ودية، مواقفه دائما صادقة ومباشرة و بالطبع الجانب المرح من شخصيته جعل كل منا الفتيات الصغيرات تقع فى غرامه .

صعد درجات درج  النادي البحري اليوناني و التي شعر بأنها مألوفة له فكانت سعادته لرؤيتها أنها لم تتغير كثيرا. جلس على الشرفة، سمع  الضحكات و المضايقات  التي كانت تأتى من أصدقائه ، الأغاني القديمة جدا اليونانية الإيطالية والفرنسية القادمة من مكبرات الصوت ، ذكريات تلك السنوات من البساطة والسعادة تملكته  حتى سمع صوت تلاطم الأمواج حيث اتجه ليصبح قريب جدا من  القناة ,المياه غير نظيفة ورأى قوارب التجديف وقت الخروج للتدريب.

 

 

بينما كان ينظر إلى الحاضر على قافلة السفن المارة أمامه إلا أن قلبه لا يرى سوى الماضي , صوت كرة تنس الطاولة (البينج بونج) - توك توك توك يأتي من الغرفة العلوية يسمعه فى أذنه، الأوقات السعيدة التي قضاها خلال الحفلات حول حلبة الرقص فى الدور الأرضي، وبيرة ستيلا والمشروبات Sinalco على الطاولات .

وقف وتسارعت خطواته كما لو كان شخص ما يطارده , ذئب البحر العجوز يريد أن يتذكر ذكريات أكثر و لكن تلك الذكريات  تؤلم من يتذكرها كثيرا

و ذكر في نفسه " على الأقل بيوت شركة القناة كانت قد تركت على حالها "

نعم انه كان على حق ولكن المدينة قد تغيرت وقليلا ما يتذكر المكان الذي يتواجد  فيه وهو في طريقه إلى حديقة بور فؤاد الجميلة مع مئات من الزهور والعبير.

و في وقت متأخر من بعد الظهر عاد إلى سفينته التي من شأنها أن تصل إلى وجهته النهائية Piraeus /Greece.

 

 

 كان يعلم أنها آخر مرة يرى فيها بورسعيد، حيث عاش العديد من اليونانيين، وعملوا وتركوا أحلامهم وراءهم

ولكن أصدقائي يجب علينا دائماً أن تكون نظرتنا إيجابية في الحياة. كم منا نظر إلى الوراء على ماضينا و وجد الكثير من الذكريات الجميلة ؟ عدد قليل جداً !

 

He had just disembarked from his ship -a captain for many years- as it stopped for some hours at Port Said on the Suez Canal. A solitary figure walking along the coast as if looking for something. It was still dark, very early at dawn and not a soul on the streets . Only an old street-sweeper picking empty bags of «libs» which had been thrown the night before. Here and there he noticed eaten douras (corn) that reminded him of the time he was a young man walking up and down on the De Lesseps promenade together with John and Michael his boyhood friends, going fishing or teasing the young women who passed by, his girlfriends from school…. -In this town everybody knew each other.-.As he walked to the edge of the dock where there was just the base of the statue of De Lesseps, dirty and abandoned for years, the memories came like hot or cold waves shaking him while he continued walking.

Now and again there would appear the image of a girl and his tired eyes would blink to make sure that it was only a dream of the past. This was a girl with a haughty stature, long reddish-blond hair pulled back and falling gently on her back, flat ballerina shoes and a «dancing» swing in her steps, somewhere around 17… She was always accompanied by her mother going up and down the promenade and would send him long looks full of meaning… Very difficult times for lovers, but these two would always find a way to meet secretly just for minutes. This was an impossible love affair, with misunderstandings, with major problems and as much as they tried he was unable to follow his dream and create a family with this magnificent creature he loved so much. As they say, life goes on but unfulfilled dreams haunt us until our death …

Now he had reached the other end of the promenade and the road which ran along the coast. In his mind he could see the quay where he would usually board the old Ferry-boat which took him to Port-Fouad, the Greek Yacht Club, the scouts buildings and the little graphic houses of the Suez Canal Company. Suddenly he saw approaching, – a small green monster – and he abruptly landed on his back and into reality. It was a small caricature of his memories. Where was the beautiful picture he had in mind of the ferry with the two long funnels? They told him that the current ferry-boat was more practical for the needs of the population. Why, he thought, is the past always more beautiful than the present? »

As he disembarked into Port-Fouad, the old Captain passed again through a strange foreign city. Everything had changed so much that his stomach was now a knot … He turned left towards the Nautical Clubs walking sullenly and passing the area of the Greek Proskopio – scouts building- which had been taken down and saw himself dressed in a Scout uniform. I who am writing, remember him. He was our pride! His seriousness and humor, his blond hair with that Elvis curl falling on his forehead, his jokes and always friendly disposition, his always honest and straightforward attitude and of course the “flirting” side of his character made all us young girls fall head over heels for him… As he went up the familiar stairs of the Greek Nautical Club he was pleased to see that it hadn’t changed much. He sat on the balcony, heard the giggling and teasing of his friends, the very old greek italian and french songs coming from the loudspeakers, and recollections of those years of simplicity and happiness overwhelmed him. He even heard the splashing of the water as they dived into the not so clean waters of the canal and saw the rowing boats coming out for training .He was now looking at the present, at the convoy of ships passing in front of him but his heart only saw the past and heard the sound of the ping-pong ball going – toc toc toc – from the room above, the happy times during parties around the little dance floor below, and Stella beer and Sinalco drinks on the tables.

‘He stood up and hastened his step as if somebody was chasing him… This old sea-wolf wanted no more of memories which hurt so much… He thought that at least the houses of the canal company would have been left intact. Yeah he was right but the city had changed and only vaguely could he remember his whereabouts as he made his way to the beautiful garden of Port-Fouad with the hundreds of flowers and aromas.

Late in the afternoon he returned to his ship which would arrive at his final destination …Piraeus. He knew it was the last time he saw Port-Said, where once so many Greeks lived, worked and left their dreams behind. But my friends we must always have a positive outlook on life. How many of us looked back on our past and found so many beautiful memories? Very few!

محمد عبد الوهاب

 

يوليو 2015