Posted by Engineer on November 25, 2015

كتب سامي عبد الفتاح : الأحد (18) نوفمبر 1956

--------------------------------

##((بداية عبور الفدائيين الى بورسعيد))##

.....................................................

#‫# ‏أقام الأحتلال سوراً حديدياً على جسر بحيرة المنزلة بالقابوطى بحديد(مربعات )وأقاموا عليه بوابات ذات حراسة مسلحة مشددة جداً خشية تسلل الفدائيين والسلاح الى بورسعيد..

#‫#‏ كانت كل منافذ بورسعيد قد توقفت تماماً وأصبحت الباسلة محاصرة من جميع الاتجاهات الا من منفذ بحيرة المنزلة..كان هو الأمل الباقى لأبطال المقاومة الشعبية فى بورسعيد..

#‫# ‏اتجهت أنظار القيادة السياسيةفى القاهرة الى أهمية منفذ بحيرة المنزلة ..فاستخدمت كافة الوسائل والامكانيات لعبور الامدادات والعون الى الباسلة المحاصرة..

#‫# ‏بدأت القوارب الشراعية بأهم مهمة فى تاريخ الحرب والاستعداد لبدء نقل الفدائيين والسلاح من المطرية الى بورسعيد..

#‫#‏ لم يكن الأمر سهلاً..كان فى غاية الصعوبة على الجميع..

## بدأت المخابرات المصرية تمارس دورها فى انجاح مهمة انتقال الفدائيين الى الباسلة ومدها بالسلاح والطعام.فالمدينة لم يعد فيها طعام ولا شراب

#‫# ‏كان فى البدايةان يقوم الصيادين بعمل تمويه بنقل الآسماك من البحيرة الى بورسعيد وجس نبض ورد فعل العدو معهم..

## كان جنود العدو يقومون بتفتيش (مشّنات) الأسماك تفتيشاً دقيقاً خشية ان يكون فيها اسلحة مدسوسة ومهربة الى بورسعيد..

#‫# ‏اخذ جنود العدو يتلمّسون ويتحسسّون آيادى الصيادين ..فمن وجدوا يديه ناعمة وليست خشنة اعتقلوه وفهموا انه ليس صياداً..لانهم يعلمون تماماً ان يد الصياد خشنة من تعامله مع الحبال والمياه والاخشاب..

#‫#‏ لاحظ الصياديون ايضاًان جنود الاحتلال كانوا يجبرونهم على خلع ملابسهم ليروا ملابسهم الداخلية ان كانت ملابس صيادين ام غير ذلك..

## كان جنود العدو يدققون النظر وبامعان فى وجوه وشكل الصيادين للتأكد من انهم ليسوا فدائيين..

#‫# ‏أخذ الصياديين هذه الملاحظات وسجلوها فى خاطرهم ونقلوها للمخابرات المصرية التى استقرت فى المطرية للاشراف على انتقال الفدائيين لبورسعيد

#‫#‏ وبدأت المخابرات المصرية فى عمل الترتيبات اللازمة التى تجعل الفدائيين بمختلف اشكالهم وطوائفهم وادخال بعض الامور على اشكالهم وملابسهم حتى يخيل لمن يراهم من اول مرة انهم صيادين وليسوا فدائيين..

 

‏ باذن الله نلتقى..لنكمل بداية تسلل الفدائيين الذين أتووا من القاهرة لمساندة ابطال المقاومة الشعبية ابطال بورسعيد الباسلة..

عاشت بورسعيد حرةآبية الى أبد الآبدين الى يوم الدين..

 

 

                                                                                            سامى عبدالفتاح..

بورسعيد الباسلة..

 

                                                                                    18 نوفمبر 2015 م.