Posted by Engineer on November 27, 2015

كتب سامي عبد الفتاح : الأثنين (26) نوفمبر 1956

--------------------------------

##((الشهيد البطل /على رزق سكرانة))##

.............................................................

#‫# ‏ولد الشهيد على رزق سكرانة فى بورسعيد فى 17مارس 1937 والتحق بمراحل التعليم المختلفة..تفوق فى المسرح والشعر والادب والتحق بكلية الأداب جامعة عين شمس..

#‫#‏ توسم اساتذته فيه خيراًلنبوغه فى الشعر والادب..

#‫#‏ قصة استشهاده أشبه بقصة استشهاد رفيق الجهاد الشهيد البطل (جواد على حسنى) سيأتى الحديث عنه فى حينه..

#‫#‏ تطوع البطل مع طلبة الجامعات الثلاث (القاهرة عين شمس الاسكندرية) والتى شكلها واشرف عليها (كمال الدين حسين وكمال الدين رفعت) عضوا مجلس قيادة ثورة يوليو المجيدة..

#‫# ‏وصلت كتائب الفدائيين الى بورسعيد لتعمل جنبا الى جنب مع قوات الجيش والبوليس..

#‫# ‏كانت الكتيبة مكونة من ثلاث سرايا وزعت ببورفؤاد والتى كان احد افرادها الشهيد البطل جواد على حسنى..وسرية على شاطئ البحر فى منطقة الكبائن الخشبية والسرية الثالثة فى منطقة الرسوة والكيلو (11) على ضفاف القناة .

#‫#‏ كان (على) من ضمن افرادها ..وتوالت الاحداث...

#‫#‏ اشتد هجوم العدوان الثلاثى على بورسعيد واشتعلت النيران فى كل انحاء الباسلة بورسعيد..كان اشد هذه المعارك فى الرسوة حيث حاولت القوات الفرنسية الهابطة بالمظلات احتلال تلك المنطقة لوجود وابورالمياه فيها ..

#‫#‏ تصدت قوات الجيش والفدائيون للمظلات الفرنسية وابادوا منها الكثير..

#‫#‏ أبلى (على ) بلاءاً حسناً .حيث تمكن من قتل اعداد كبيرة من جنود الفرنسيين .

#‫# ‏اشتدت هجمات العدو الشرسة على جنوب بورسعيد وشرقه. وتمكنت من احتلال منطقة الرسوة بعد عذاب وخسائر كبيرة فى جنودهم..

#‫# ‏تمكنت القوات الفرنسية من القبض على مجموعة من الابطال المصريين ومنهم البطل (على رزق سكرانة)..

#‫#‏ القوات الفرنسية الوحشية مارست كل وسائل الضغط عل الفدائيين .وراحت تستجوبهم لمعرفة أماكن اختفاء وتجمع الفدائيين وانواع تسليحهم واسماء قاداتهم .

#‫# ‏طلبت القوات الفرنسية منهم التعاون معها نظير اطلاق سراحهم الا انهم رفضوا الاذعان لطلبات القوات الفرنسية. وكان على رأسهم (على رزق سكرانة)..

## كان فى كل مرة يستجوبونهم فيهايهتف (على) فى حماس وانفعال وطنى يثير مشاعر زملاؤه من الفدائيين..ويهتف بحياة مصر ورئيسها وشعب بورسعيد البطل وان روحه وروح زملائه فداءاً لمصر وترابها الطاهر..

#‫#‏ لم يجد الفرنسيين بعد مشادة كلامية حادة بين (على ) وجنود الاحتلال الا ان اطلقوا النار على الفدائيين من ظهورهم فسقط (على ) شهيداً مع تسعة من زملائه يروون بدمائهم الذكية تراب مصر الطاهر على ارض بورسعيد الباسلة رحم الله شهداء الوطن..

 

نلتقى باذن الله مع يوم مجيد من ايام العزة على ارض بورسعيد الباسلة

 

 

                                                                                            سامى عبدالفتاح..

بورسعيد الباسلة..

 

                                                                                    26 نوفمبر 2015 م.