Posted by Engineer on December 19, 2015

 

كتب سامي عبد الفتاح : الجمعة (14) ديسمبر 1956

 

--------------------------------

 

# تم استدعاء (جون ويليامز) قائد المخابرات البريطانىة من بريطانيا الى بورسعيد التى عاش فيها حوالى 25سنة اثناء الاحتلال البريطانى وذلك لتتبع الفدائيين والقبض عليهم وتعذيبهم..

 

# كان ويليامز يتحدث العربية بطلاقة كبيرة وكان يجيد اللهجات المصرية صعيدى /اسكندرانى/قاهرى/بورسعيدى..بطريقة ممتازة..

 

# من خلال وجوده قبل ذلك فى بورسعيد كان يعرف كل شئ عن بورسعيد.. بوصوله الى الباسلة تحجمت اعمال الفدائيين قليلاً..

 

# تم وضع الخطة للتخلص من (جون ويليامز)اسندت الخطة الى الفتى الذى لم يتجاوز 17من العمر (السيد عسران)..

 

# اخذعسران يدرس مواعيد حضور ويليامز وخروجه من والى قسم الشرق القديم بشارع النهضة ..حيث مقر قيادة المخابرات البريطانية..

 

# راح عسران اكثر من يومين متتاليين ممسكاً بجريدة مستنداً الى عمود خشب امام احدى محلات القماش بشارع النهضة ..يراقب الوضع ويتحين الفرصة لتنيفذ خطته..

 

# فى اليوم المحدد(الجمعة 14ديسمبر)حضر ويليامز بسيارته .فتقدم اليه عسران ممسكاًبيده اليمنى رغيف عيش وضعت فيه قنبلة يدوية ..وفى يده الاخرى امسك بورقة راح يلوح بها امام سيارة ويليامز الذى امر سائقه بالوقوف ..

 

# تقدم عسران الى السيارة كأنه يقول لويليامز انا اريد الحصول على عمل وهذا طلب بذلك..فتح ويليامز شباك السيارة المجاور له ومد يده ليأخذ الطلب من البطل..

 

# لكن البطل لم يضع الورقة فى يد قائد المخابرات مباشرة..قام بالقاءها فى ارضية السيارة..انحنى ويليامزليأخذ الورقة من على ارض السيارة..

 

# استغل البطل الفرصة وسحب فتيل القنبلة ثم القاها فى السيارة فانفجرت السيارة..

 

# قتل الكولونيل(جرين) الجالس بجوار ويليامز..واصيب السائق باصابة بالغة.. تم نقل ويليامز للمستشفى فى محاولة لانقاذه لكنه مات على الفور متأثراً بنزيف الدم ومرض السكر..

 

# بعد ذلك جرى السيد عسران للاختباء بقسم العرب..علم منه مأمور القسم بالحادثة وامر الضباط بوضعه فى مكان آمن حفاظاً عليه.

 

# لكن البطل اصر على الخروج مع جموع الناس الى مكان الحادث ليرى ماذا تم وكأنه لم يفعل شئ..

 

# كان فى مكان الحادثة رجل يمشى بدراجته ..كان جاراً لمنزل البطل وشاهد تنفيذ العملية..رجع على الفور الى والد السيد عسران واخبره بأن ابنه السيد هو الذى نفذ العملية..

 

#‫ ‏راح والده يوبخه بالكلام فرد عليه البطل ..انك تعمل المستحيل وتسأل الدنيا عن اخى عسران..اقول لك ياأبى بأن اخى عسران داست عليه دبابة العدوامامى وانا اخذت بثأر اخى وشهداء بورسعيد..

 

# بكى الأب وراح يشجع ابنه البطل على مواصلة الجهاد..

 

# دب الرعب فى قلوب جنود العدو حتى صدرت لهم الاوامر بالتقهقر الى الخلف الى جمارك بورسعيد وترك حى العرب..

 

..................................................................

 

## شاركت بحزن شديد فى تشييع جثمان البطل منذ 8 سنوات ليلاً وعند عودتى نعيته بقصيدة اخر كلماتها ..

 

عسران فين التراب الحر...اللى انتم مشيتوا عليه...

 

علشان مكحل عيونى..واحنى الآيادى بيه....

 

وان نادى منادى الجهاد...اتيمم واصلى عليه...

 

رحم الله شهداء الوطن..

 

 

 

نلتقى باذن الله مع يوم مجيد من ايام العزة على ارض بورسعيد الباسلة

 

 

 

 

 

                                                                                            سامى عبدالفتاح..

 

بورسعيد الباسلة..

 

                                                                                    14 ديسمبر 2015 م.