Posted by Engineer on July 20, 2010

البوسته الفرنسية من المباني الأثرية والتي تقع على ناصية شارعي ممفيس وصفية زغلول بالقرب من قناة السويس ويرجع بناءها إلى عام 1867 وتعتبر من اقدم امباني في هذه المنطقة ، وقد تلاحظ لموقع تاريخ بورسعيد أن الإهمال الكبير قد ظهر على المبنى والذي يعتبر أيضا مهجور ، والسؤال هو هل ينتظر هذا المبنى التحفة دوره لتناله معاول هدم التاريخ مثل الكثير من المباني الأخرى والذي قضى عليها جشع المال ؟ أم ستتدخل الجهات المعنية لوقف معاول هدم التاريخ وصيانة المبنى جعله متحف في أهم منطقة ببورسعيد يرتادها السائحون؟؟

الصور التالية تظهر المبنى وما آل إليه من إهمال يعتبر سبه في جبين مسؤلين بورسعيد