ابلغ من العمر حاليا والحمد لله 61 عاما واقيم بالقاهرة منذ الهجرة فى 1969 وبدون شك فقد عاصرت جزء من هذه الحقبة وبطبيعة الحال فقد عاصرت السنجأ ومسعد نور وكل النخبة الممتازة التى فكرتنى بالعصر الذهبى لبورسعيد الباسلة وايامها الجميلة الهادئة وقبل ان تأتى المدينة الحرة التى لهت الناس عن طبيعتها ، فكرتنى اكرمك الله بعتاولة بورسعيد القدامى من لاعبى كرة القدم الشراب والكياس فكنا لا نعرف اللعب الا بالكرة الكياس ( التنس ) . رحم الله هذه الايام الجميلة التى كنا نعرف بعض بالشبة ان لم يكن بالاسم اتمنى لبلدى ولشباب بلدى كل التوفيق والرقى . كما اتمنى ان يسود الحب والتوفيق للبورسعيديه فى عصر ما بعد ثورة 25 يناير والا يحصل لبورسعيد اى مكروه .      مع تحياتى