الله عليك وعلى جمالك يا استاذنا الكبير .. فكرتنا بالغايب الحاضر وربنا ما يحرمنا من كتاباتك