San is thrilled to land Carradine at No. #11 Express also looks Adrian Peterson Womens Jersey of stepping forward after making a strong bid from near the rear last time out. Gragg knows Authentic Shaun Alexander Jersey play Saturday only helped Authentic Dalvin Cook Jersey cause. He's Authentic Xavier Su'a-Filo Jersey a good coach. He is fairly consistently between 25 Bryan Little Youth Jersey 30 home runs every with 90+ runs and RBI. Freshman Wassink and split time for the rest of the snaps.

Crowder's role could prove helpful with DeSean ailing, but the tougher Authentic Bob Gibson Jersey and his low average depth of target appears limiting.

Authentic Jason Demers Jersey managed to haul the LOLNats top two RHP prospects and a 1st round pick for a #2 hitter that gets 30% of his value from his defense. The moment doesn't turn out to be too big for him the way the New stage doesn't seem too big. That's why Konerko is one of only two players League Baseball to hold the official title of captain on their team, the other being the venerable Yankees shortstop Derek Danny Amendola Womens Jersey Feaster also said it was a difficult decision to make, but it became a necessity when he realized he could not sign Iginla, unrestricted free agent at the end of the , to extension. He added another dimension to a Falcons offense that lacked a big-play threat outside of No. I didn't work out with Kobe, said. Dan Bailey Jersey has Kavon Frazier Jersey presence about himself. He gave me that look, 'Raun said, like he was about to blow it on . Yeah, God and Christ among NFL people makes the media uncomfortable and reporters and news organizations run away from the topic. In Jack Youngblood Jersey case, we may fix spelling and punctuation.

-- but he got hurt much -- and Dontrelle Willis. The foundation of 's game is his mind. ...ritte , Hanbury, Harrod J., Harrod M., Harvey, Haxton, Hayes, Hayton, , Hill, Hipsley, Hirst, Hogg, Holmes , Hookham, Höveler ... It was going to be built downtown near where the new arena be, but it failed to pass a plebiscite. The birthday cut-off date be opening night for the 2016 , which means those eligible would Authentic Davon House Jersey been selected at the 2015 or 2016 NHL Draft. Henderson is at 31 percent from deep for his career, although he bumped that number up to 35 percent last year with some Troy Tulowitzki Jersey work the corners: Henderson isn't a traditional floor spacer, but the good news is that he does everything his power to mitigate that not so insignificant weakness.

Born to a family of eight children a middle-class section of Kinshasa, Zaire , Mutombo attended the Jesuit-run Institut Boboto to receive his high school diploma, and joined Wesley Johnson Womens Jersey older brother Ilo on the Zairean national team 1986. Not a wife, Terrelle Pryor Jersey a mother of his Danny DeKeyser Jersey not a common law partner, probably not even a Ronnie Lott Womens Jersey

اللواء نبيل شكرى يروى بطولات الصاعقة من رأس العـش إلى المضــايق. | تاريخ بورسعيد

Error message

  • Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/content/45/6727245/html/index.php:4) in drupal_send_headers() (line 1221 of /home/content/45/6727245/html/includes/bootstrap.inc).
  • Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/content/45/6727245/html/index.php:4) in drupal_send_headers() (line 1221 of /home/content/45/6727245/html/includes/bootstrap.inc).
  • Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/content/45/6727245/html/index.php:4) in drupal_send_headers() (line 1221 of /home/content/45/6727245/html/includes/bootstrap.inc).
  • Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/content/45/6727245/html/index.php:4) in drupal_send_headers() (line 1221 of /home/content/45/6727245/html/includes/bootstrap.inc).
  • Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/content/45/6727245/html/index.php:4) in drupal_send_headers() (line 1221 of /home/content/45/6727245/html/includes/bootstrap.inc).
  • Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/content/45/6727245/html/index.php:4) in drupal_send_headers() (line 1221 of /home/content/45/6727245/html/includes/bootstrap.inc).
Posted by Engineer on September 29, 2013

كتب محمد بيوض نقلا عن صفحة أبطال منسيون (فيسبوك):

يحكي اللواء نبيل شكري عن تفاصيل أكثر من ربع قرن قضاها مقاتلاً فى خمسة حروب ومتنقلاً بين عشرات المواقع القيادية، تخرج فى الكلية الحربية عام 1950، صار واحداً من الرعيل الأول للصاعقة بحصولة على منحة الدوريات بعيدة المدى فى الولايات المتحدة عام 1955 «دورة رينجرز»،

تدرج فى مناصبه حتى رئاسة أركان القوات الخاصة، ومنها إلى رئاسة قوات الصاعقة فى حربى الاستنزاف وأكتوبر، عين مساعداً لرئيس الأركان ثم مديراً للكلية الحربية فمساعداً لوزير الدفاع.. حاصل على العديد من الأوسمة والأنواط وفى القلب منها: وسام نجمة الشرف العسكرية.

حول الإجراءات التى اتخذها فور توليه قيادة وحدات الصاعقة عام 72 يقول اللواء نبيل شكرى:

بدأنا بإعادة تنظيم وحدات الصاعقة، لأنها كانت مُشَكَلة فى عدد كبير من الكتائب، وهو ما كان يُخِل بالكفاءة القتالية، فأدمجنا هذه الكتائب فى عدد ست مجموعات صاعقة بإجمالى 24 كتيبة دخلنا بها الحرب، ثم أعدنا النظر فى القيادات التى تقرر أن تتولى العمليات الفعلية اعتباراً من قادة المجموعات إلى قادة الكتائب، كما ركزنا على القادة الأصاغر من قائد فصيلة وسرية لأن العمليات كانت ستدار فى العمق وسينفذها القادة الأصاغر، فكان تركيزنا على التدقيق فى اختيار هؤلاء الضباط، كما قمنا بتكثيف التدريب، واستفدنا من خبرات حرب الاستنزاف، واهتممنا باللياقة البدنية والانضباط والرماية، فضلاً عن الارتقاء بالمعنويات، وغرسنا فى جنودنا العقيدة القتالية وحب الأخذ بالثأر، كنت أقول لرجل الصاعقة: اقتل العدو، لأن العدو يمكنه تعويض الدبابة أو المركبة، لكنه لن يعوض الفرد. أيضاً كان لنا تدريب مع القوات البحرية والجوية لأنهم سيعاونونا فى عمليات الإبرار الجوى أو البحرى، كما اهتممنا بمشاريع مراكز القيادة والمشروعات التكتيكية والتعبوية مع الجيوش الميدانية والتشكيلات البرية، وذلك لكى نوحد المفهوم الخاص باستخدام الوحدات الخاصة أو وحدات الصاعقة، ومن مجموع هذه الإجراءات وصلنا إلى مستوى يؤهلنا للدخول فى الحرب، كما اشتركنا فى وضع خطط الصاعقة فى هيئة العمليات وذلك فى إطار التخطيط الشامل للعملية الهجومية الاستراتيجية.

وفيما له صلة بأبرز عمليات الصاعقة فى حرب الاستنزاف يقول: المعروف أن حرب الاستنزاف بدأت فى مارس 69، واستمرت حتى أغسطس 70 عندما تم وقف إطلاق النار بموجب مبادرة روجرز، وكان للصاعقة دور بارز فيها، يكفى القول بأن الصاعقة قامت بنحو 42 عملية خلال حرب الاستنزاف، منها ما هو استطلاع أو رص وتلغيم طرق ومدقات، ومنها ما هو إغارات على نقط ومواقع حصينة للعدو، ومنها ما هو تنظيم أعمال كمائن ضد أرتال العدو المتحركة، ومنها ما هو عمليات لخطف الأسرى. وسوف أركز على أهم العمليات وأعطيك مثالاً من كل جيش أو منطقة عسكرية للتدليل على تأثير هذه العمليات.

أريد الوقوف بدايةً عند معركة رأس العش، والتى تحمل فى جوهرها أسمى معانى الصمود، ففى يوم 1 يوليو 67 حاول العدو التقدم لاستكمال احتلال باقى القناة من بورفؤاد شمالاً وحتى بورتوفيق جنوباً، لكن بقى قطاع لم يحتله فى الضفة الشرقية، وهو القطاع الممتد من بورفؤاد شمالاً وحتى بورتوفيق جنوباً، فاندفع بقوات ميكانيكية مدعمة بالدبابات ومدافع الهاون والطائرات فى اتجاه بورفؤاد، وتصدت له قوة من الكتيبة 43 صاعقة، ودارت أعمال قتال على مدار يومين، فى اليوم الأول هجم العدو فتكبد خسائر جسيمة ولم يتمكن من إزاحة رجال الصاعقة عن مواقعهم فانسحب ثم عاود الهجوم فى اليوم التالى، واستعان بطائرات وقوات إضافية، لكن رجال الصاعقة اتخذوا مواقعهم بما لا يسمح للعدو أن يقوم بتطويقهم أو الالتفاف حولهم، واضطر العدو أن يقاتلهم بالمواجهة، وكان يعاونهم فى البر الغربى للقناة مجموعة من الكتيبة 103 صاعقة، ولقن الرجال العدو درساً قاسياً حتى أجبروه على الانسحاب وفقدان عدد من جنوده، وأثناء المعركة دخلت تعزيزات إلى بورسعيد تمثلت فى الكتيبة 90 مظلات، وعناصر أخرى من القوات البرية، وبدأ رجالنا فى تنظيم الدفاعات اللازمة للتصدى للعدو، وأصبحت رأس العش قطعة محررة فى الضفة الشرقية، وظل العلم المصرى يرفرف فوق صاريها العالى حتى حرب أكتوبر.

فى قطاع الجيش الثالث، وفى يوم 11 يوليو 69، قامت إحدى سرايا نفس الكتيبة (43) بالإغارة على النقطة الحصينة فى لسان بورتوفيق، وما أدراك ما تلك النقطة، إنها التى كانت تصب جحيم مدفعيتها الثقيلة يومياً على مدينة بور توفيق والزيتية وغيرها، والمثير أن الإغارة على الجزء الغربى لتلك النقطة تم فى وضح النهار، وكان يساعد القوة المهاجمة مدفعية الجيش الثالث، مع باقى عناصر الكتيبة 43 فى الغرب، أما السرية التى نفذت تلك العملية الكبرى فقد استقلت القوارب، واقتحمت النقطة، ودمرت ست دبابات وعدداً من العربات المجنزرة، وأوقعت العشرات من القتلى وكان لدوى انفجارها الهائل أثر بالغ فى تحطيم معنويات الشارع الإسرائيلى.

فى قطاع الجيش الثانى تبرز عملية السبت الحزين.. حيث كان يوجد للعدو شمال وجنوب الكيلو 10 نقاط قوية، وكان العدو يقوم باستبدال عناصر هذه النقاط فى توقيتات محددة، فقام رجال الصاعقة بدراسة هذه التوقيتات مع الإلمام بطبيعة أرض المعركة المنتظرة، وتم وضع خطة لاصطياد أفراد العدو عبر كمين مزدوج.. عبرت عناصر مجموعتىّ اقتحام من رجال الصاعقة، الأولى عبرت ليلاً والثانية نهارا، قامت المجموعة الأولى باصطياد عدداً من جنود العدو وأردوهم قتلى، وحين حاول العدو نجدة الهدف وقع فى الكمين رقم 2 فتعاظمت الخسائر الإسرائيلية، حيث أدت العملية إلى تدمير ست عربات مجنزرة وأربع دبابات، بل حصلنا على أسير، كل ذلك حدث وسط يوم سبت، فأطلق الغدو على ذلك اليوم اسم السبت الحزين.

فى قطاع البحر الأحمر تتجلى معركة جزيرة شدوان.. العدو طمع فى هذه الجزيرة الاستراتيجية، وحاول الاستيلاء عليها يوم 22 يناير 1970 كى يهدد الملاحة فى البحر الأحمر، وقام بضرب سرية الصاعقة المتمركزة فيها بالطيران ثم قام العدو بعملية إبرار جوى.. تم دفع تعزيزات للجزيرة وفشل الهجوم الإسرائيلى نتيجة إلمام الرجال بطبيعة الأرض، وتوقعاتهم لجميع الأعمال العدائية. إلى ذلك.. يكفى الصاعقة شرفاً أنها كانت الأسبق بين جميع القوات المقاتلة فى الحصول على أول أسير إسرائيلى وهو الجندى «إدموند».. وقامت بأسره عناصر من الكتيبة 33 صاعقة.

وحول دور الصاعقة المصرية كرأس حربة لقواتنا المسلحة فى عمليات أكتوبر 73، يقول: دعنى أبدأ فى استعراض دور الصاعقة على مستوى الجيوش الميدانية فى حرب أكتوبر، فقد توزعت مجموعات الصاعقة ممثلة فى المجموعة 129 فى قطاع الجيش الثانى، والمجموعة 127 فى قطاع الجيش الثالث، إلى جانب المجموعة 132 فى قطاع البحر الأحمر.. ومع بداية الضربة الجوية كان عناصر الصاعقة فى الجيشين الثانى والثالث هم الأسبق فى الاقتحام والعبور والانطلاق فى العمق، وكانت الفكرة العامة أنه أثناء عبور باقى القوات المصرية وبناء كبارى التشكيلات البرية سيقوم العدو القريب أو ما يسمى فى العلم العسكرى بـ«الاحتياطى التكتيكى» بالتدخل خلال ساعة: ساعتين من بدء العبور محاولاً منع قواتنا من أداء مهامها القتالية، ومن هنا كان دور الصاعقة - حسب الخطة - هو التدخل لعرقلة وتعطيل وتدمير هذا الاحتياطى التكتيكى القريب بما يؤدى إلى تأمين عبور باقى القوات البرية، فمع بداية الضربة الجوية اندفعت عناصر من المجموعتين 27.29 فعبروا القناة، وتقدموا بسرعة البرق لينصبوا الكمائن فى الأماكن التى حددناها لهم فى الخطة، ويمنعوا العدو القريب من التدخل أثناء العبور.

أما المحور الأوسط فاتجه إليه رجال الصاعقة داخل 12 طائرة، أصيب منها 8 طائرات سواء أثناء الرحلة الجوية أو عند الهبوط، وتبقى أربع طائرات نجحت فى الإبرار بكامل حمولاتها وتولى قيادتها رئيس العمليات، ودارت معركة رهيبة بين الاحتياطات التعبوية والإسرائيلية والصاعقة المصرية، ونجح الرجال رغم قلة عددهم فى تعطيل تقدم العدو حتى الساعة الثالثة صباح يوم 7 أكتوبر.. ودعنى هنا أستشهد ببعض ما ذكره الجنرال الإسرائيلى شارون والذى استدعى للجبهة يوم 6 أكتوبر ووصل إلى منطقة الطاسة التى دارت فيها هذه الملحمة، حيث يقول فى مذكراته: رأيت الطائرات الهليكوبتر المصرية تحمل الصاعقة إلى عمق 50 كيلو متراً، حيث وضعتنا تحت نيران قاتلة أخرتنا بضعة ساعات، وأخرت الحرب أسبوعين!

من ناحية أخرى، تم إبرار كتيبة 143 صاعقة فى مضيق سدر، وكانت مجمولة على 18 طائرة هليكوبتر، ست منها تم إبرارها شرق المضيق عند منطقة سدر الحيطان، و12 طائرة كان من المقرر إبرارها غرب المضايق أصيبت منهم 8 طائرات وأصيب قائد الكتيبة ورئيس العمليات أثناء الرحلة الجوية.. وتولى القيادة قادة السرايا غرب وشرق المضيق.. ورغم ما تكبده الرجال من خسائر لكنهم صمدوا وانطلقوا إلى داخل المضيق، وقاتلوا العدو فى محور سدر والذى كان العدو قد خطط ليعبر منه لواء مشاة ميكانيكى بهدف ضرب الجنب الأيمن للجيش الثالث، ولكن استطاعت الكتيبة أن تقاتل من يوم 6 إلى يوم 18 أكتوبر، وأن تتحكم فى المضيق، وتمنع أى مركبة إسرائيلية من العبور.. ورغم ما تعرض له الرجال من قصفات بالطيران، إلا أنهم صمدوا لنحو 13 يوماً ومنعوا العدو من التقدم نحو الجبهة.

ومن العمليات المهمة للصاعقة فى اتجاه جنوب سيناء عملية وادى فيران، حيث تم إبرار فصيلة من إحدى سرايا الكتيبة 83 صاعقة قبل آخر ضوء يوم 6 أكتوبر بالمنطقة شمال تقاطع طريق وادى فيران مع المحور الساحلى، واستمرت فى تأمينها والتعايش بها حتى التاسع من أكتوبر، ثم نجحت الفصيلة فى تنظيم كمين نجحت من خلاله فى تدمير عدد 2 أتوبيس، وقتل ما لا يقل عن 50 طياراً إسرائيلياً!

أما فى قطاع الجيش الثالث قامت الكتيبة 43 وللمرة الثانية بمحاصرة حصن لسان بورتوفيق، واستمر الحصار حتى 13 أكتوبر، حيث استسلم قائد الحصن الملازم أول شلومو أردينيست للرائد زغلول فتحى قائد الكتيبة، وتم أسر 37 ضابطاً وجندياً إسرائيلياً على مرأى ومسمع من كاميرات وكالات الأنباء العالمية وكانت فضيحة مجلجلة لإسرائيل!

عندما حدثت ثغرة الاختراق يوم 16 أكتوبر كان العدو يحاول التقدم على محورين: بورسعيد شمالاً والسويس جنوباً، وكان الهدف عمل جيب كبير يحاصر به الجيشين الثانى والثالث.. حاول العدو الاتجاه من الدفرزوار شمالاً لكى يستولى على الإسماعيلية ومنها إلى بورسعيد، لكن محاولته باءت بالفشل نتيجة المقاومة الباسلة لرجال الصاعقة من الكتيبة 73 التابعة للمجموعة 129 (مجموعة العقيد هيكل) وكان معهم رئيس أركان المجموعة مقدم عليمى الديب، وقامت هذه الكتيبة بملاحم قتال رائعة فى مناطق: سرابيوم وأبوسلطان والدفرزوار، حيث صمدت القوات يومىّ 17 و18 ولم تنسحب من مواقعها إلا بعد صدور الأوامر.. حيث تحركت المجموعة 139 - من احتياطى القيادة العامة بالقاهرة - واتجهت إلى الإسماعيلية وبدأت فى تنفيذ أعمالها القتالية من يوم 20 إلى يوم 24 وهو تاريخ وقف إطلاق النار، ونجحت هذه المجموعة فى إحداث خسائر جسيمة بالعدو فى معركة أبوعطوة والتى قادها العقيد أسامة، وانتهت المعركة بحرمان شارون من دخول الإسماعيلية، وتكبيده أعظم الخسائر فى الأرواح والمعدات. ودعنى أستشهد ببعض مما قاله الجنرال الإسرائيلى دافيد بن أليعازر: أما قوات شارون فما كادت تحاول تقدمها إلى الإسماعيلية حتى وقعت فى كمين مصرى ضخم بقوة 2 كتيبة صاعقة، ودارت معركة شديدة سقط فيها الكثير من القتلى والجرحى، واستمر إخلاء الجرحى حتى منتصف اليوم التالى، ومع طلوع الصبح تبين أن الكوماندوز المصريين على مسافة 20 متراً من قوات شارون! وحاول العدو الاتجاه جنوباً فى محاولة أخيرة لاحتلال السويس، لكن باءت المحاولة بالفشل نتيجة المقاومة الشعبية لأهل السويس، واليوم أتذكر مقولة الرئيس السادات «إن الثغرة كانت بالنسبة لإسرائيل أشبه بوادى الموت». 

 

المصدر : صفحة أبطال منسيون على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك

 

محمد بيوض

 

سبتمبر 2013م.