Posted by رومانسية on December 21, 2009

لاقى الشعب المصري معاملة قاسية من قبل الإحتلال الإنجليزي وصدر ضده أحكاما ً عرفية  وظلم وأستغل   خلال أربع سنوات هي عمر الحرب العالمية الأولي ، ففي الريف كانت تصادَر ممتلكات   الفلاحين من ماشية ومحصول لأجل المساهمة في تكاليف الحرب، كما حرصت السلطات   العسكرية على إجبار الفلاحين على زراعة المحاصيل التي تتناسب مع متطلبات الحرب،   وبيعها بأسعار قليلة. وتم تجنيد مئات الآلاف من الفلاحين بشكل قسري للمشاركة في   الحرب فيما سمي بـ "فرقة العمل المصرية" التي استخدمت في الأعمال المعاونة وراء   خطوط القتال في سيناء وفلسطين والعراق وفرنسا وبلجيكا   وغيرها  .

نقصت السلع الاساسية بشكل حاد، وتدهورت الأوضاع المعيشية لكل من سكان   الريف والمدن ، وشهدت مدينتي القاهرة والأسكندرية مظاهرات للعاطلين ومواكب للجائعين   تطورت أحيانا إلى ممارسات عنيفة تمثلت في النهب   والتخريب  .

ولم تفلح إجراءات الحكومة لمواجهة   الغلاء، مثل توزيع كميات من الخبز على سكان المدن أو محاولة ترحيل العمال العاطلين   إلى قراهم، في التخفيف من حدة الأزمة ، كذلك تعرض العمال ونقاباتهم لهجوم بسبب   إعلان الأحكام العرفية وإصدار القوانين التي تحرم التجمهر   والإضراب  .

 

اعتقال سعد زغلول 

 

 خطرت للزعيم سعد زغلول فكرة تأليف   الوفد المصري للدفاع عن قضية مصر سنة 1918م حيث دعا أصحابه إلى مسجد وصيف للتحدث   فيما كان ينبغي عمله للبحث في المسألة المصرية بعد الهدنة "بعد الحرب العالمية   الأولى" عام 1818 ، وتم تشكل الوفد المصري الذي ضم سعد زغلول ومصطفى النحاس ومكرم   عبيد وعبد العزيز فهمي وعلي شعراوي وأحمد لطفي السيد وآخرين.. وأطلقوا على أنفسهم   "الوفد المصري  ".

 

 

 

وقام الوفد بجمع توقيعات من أصحاب الشأن وذلك بقصد إثبات صفتهم التمثيلية وجاء في الصيغة: "نحن الموقعين على هذا قد أنبنا عنا حضرات: سعد زغلول و.. في أن يسعوا بالطرق السلمية المشروعة حيثما وجدوا للسعي سبيلاً في استقلال مصر تطبيقاً لمبادئ الحرية والعدل التي تنشر رايتها دولة بريطانيا العظمى" ، ثم اعتقل سعد زغلول ونفي إلى جزيرة مالطة بالبحر المتوسط هو ومجموعة من رفاقه في 8 مارس 1919م فانفجرت ثورة 1919م.

  

 أحداث الثورة

في اليوم التالي لاعتقال الزعيم الوطني المصري سعد زغلول وأعضاء الوفد، أشعل طلبة الجامعة في القاهرة شرارة التظاهرات. وفي غضون يومين، امتد نطاق الاحتجاجات ليشمل جميع الطلبة بما فيهم طلبة الازهر. وبعد أيام قليلة كانت الثورة قد اندلعت في جميع الأنحاء من قرى ومدن. ففي القاهرة قام عمال الترام بإضراب مطالبين بزيادة الأجور وتخفيض ساعات العمل وغيرها ، وتم شل حركة الترام شللا كاملا ، تلا ذلك إضراب عمال السكك الحديدية، والذي جاء عقب قيام السلطات البريطانية بإلحاق بعض الجنود للتدريب بورش العنابر في بولاق للحلول محل العمال المصريين في حالة إضرابهم، مما عجّل بقرار العمال بالمشاركة في الأحداث.
 

 

 

  

 

ولم يكتف هؤلاء بإعلان الإضراب، بل قاموا بإتلاف محولات حركة القطارات   وابتكروا عملية قطع خطوط السكك الحديدية – التي أخذها عنهم الفلاحون وأصبحت أهم   أسلحة الثورة  .

وأضرب سائقو التاكسي وعمال البريد والكهرباء والجمارك     ، تلا ذلك إضراب عمال المطابع وعمال الفنارات والورش الحكومية ومصلحة الجمارك   بالاسكندرية  .

ولم تتوقف احتجاجات المدن على التظاهرات وإضرابات   العمال، بل قام السكان في الأحياء الفقيرة بحفر الخنادق لمواجهة القوات البريطانية   وقوات الشرطة، وقامت الجماهير بالاعتداء على بعض المحلات التجارية وممتلكات الأجانب   وتدمير مركبات الترام  .

 

 

 

 

 

 وعندما أرسل الانجليز سفينة مسلحة إلى أسيوط، هبط مئات الفلاحين إلى   النيل مسلحين بالبنادق القديمة للاستيلاء على السفينة.وعلي الجانب الأخر كان رد فعل   القوات البريطانية من أفظع أعمال العنف الذي لاقاه المصريون في التاريخ الحديث،   فمنذ الايام الأولى كانت القوات البريطانية هي أول من أوقع الشهداء بين صفوف الطلبة   أثناء المظاهرات السلمية في بداية الثورة  .

 

 

 

 وعقب انتشار قطع خطوط السكك الحديد، اصدرت السلطات بيانات تهدد بإعدام   كل من يساهم في ذلك، وبحرق القرى المجاورة للخطوط التي يتم قطعها. وتم تشكيل العديد   من المحاكم العسكرية لمحاكمة المشاركين في الثورة. ولم تتردد قوات الأمن في حصد   الأرواح بشكل لم يختلف أحيانا عن المذابح، كما حدث في الفيوم عندما تم قتل أربعمائة   من البدو في يوم واحد على أيدي القوات البريطانية وقوات الشرطة المصرية. ولم تتردد   القوات البريطانية في تنفيذ تهديداتها ضد القرى، كما حدث في قرى العزيزية والبدرشين   والشباك وغيرها، حيث أُحرقت هذه القرى ونُهبت ممتلكات الفلاحين، وتم قتل وجلد   الفلاحين واغتصاب عدد من النساء  .

 

 

 

 

نهاية   الثورة 

 

اضطرت إنجلترا الي عزل الحاكم   البريطاني وافرج الانجليز عن سعد زغلول وزملائه وعادوا من المنفي إلي مصر. وسمحت   إنجلترا للوفد المصري برئاسة سعد زغلول بالسفر إلي مؤتمر الصلح في باريس ، ليعرض   عليه قضية استقلال مصر  .

لم يستجب أعضاء مؤتمر الصلح بباريس   لمطالب الوفد المصري فعاد المصريون إلي الثورة و ازداد حماسهم ، و قاطع الشعب   البضائع الإنجليزية ، فألقي الإنجليز القبض علي سعد زغلول مرة أخري ، و نفوه مرة   أخري إلي جزيرة سيشل في المحيط الهندى ، فازدادت الثورة اشتعالا ، وحاولت إنجلترا   القضاء على الثورة بالقوة ،   ولكنها فشلت  .

 

 

صور جنازات شهداء الثورة

 

vr3

 

 

 

sc8

 

kf3

 

ya9

 

jq7

 

lh9

 

dt6

 

 

 

fz5

 

rx3

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ie6

 

dc5

 

cr4