Posted by Engineer on December 04, 2015

 

كتب سامي عبد الفتاح : الأحد (2) ديسمبر 1956

 

--------------------------------

 

# وصلت لبورسعيد سيدات الهلال الأحمر من القاهرة بقطار نقل الجرحى لزيارة المصابين بمستشفيات بورسعيد..

 

# وصلت سيدات الهلال الأحمر بتبرعات قدرت بالالاف وبدأت المعونة ترد الى بورسعيدعن طريق بحيرة المنزلة بمنفذ القابوطى..

 

# معظم هذه التبرعات كانت من المناطق المجاورة لبورسعيد..

 

# كما وصلت القوات الهندية وانضمت الى قوات الطوارئ الدولية اليوغسلافية

 

 

 

##((الشهيد البطل/صلاح الدين الجاولى ))##

 

....................................................................

 

# كان صلاح من المدافعيين عن منطقة الجمارك الذى احتل بواسطة قوات مظلات الانجليز..وتبع ذلك قوافل الدبابات والمدرعات البريطانية لتلك المنطقة..

 

# دافع صلاح مع رفاقه الابطال دفاعاً مستميتاً عن جمارك بورسعيد..

 

# من شدة القذف بقنابل العدوفى تلك المنطقة..احتمى صلاح ورفاقه ببواكى احد المنازل بشارع الطور القريب من الجمارك..

 

# أبلى صلاح بلاءاً حسنا حيث قتل من جنود العدو الكثير مع زملاؤه..

 

# الا ان رصاصة من رصاصات العدو اصابته فسقط شهيداً يروى بدمه الزكى تراب شارع الطور..ثم نقله زملائه الى مستشفى الأميرى بعد وفاته مباشرة..

 

# لما كثرت أعداد الشهداء فى شوارع بورسعيد..لم يتمكن الأهالى من نقل الشهداء الى المقابر.لأن العدو ضرب القبور بالقنابل فتناثرت الجثث فى شوارع الجبانات ..فتراكمت جثث القتلى فى الشوارع..

 

# كان شارع الروضة(سوق السمك القديم ) ويسمى ايضاً شارع شهداء القنال اكثر الشوارع حظا باعداد الشهداء ..

 

# اقترح رجل بورسعيد البطل (حامد الألفى)على المحافظ البطل(محمد رياض) اقتراح بدفن الشهداء فى نفس الاماكن التى سقطوا فيها بالشوارع على ان يتم نقلهم بعد ذلك الى المقابر وذلك بعد انتهاء العدوان..استحسن المحافظ الفكرة فأصدر امراً عسكريا بذلك .تجنبا لانتشار العدوى بين الأهالى فى بورسعيد..

 

# اعلم اخى الكريم بأن شوارع بورسعيد كلها دفن فيها شهداء جادوا بأرواحهم وانت تمشى على أرض زكية ضمت جثث طاهرة وارتوت بدماء طاهرة .. لولاها ماكنا نحن على ظهر الحياة الآن ليتنا نتأدب حين نمشى على تلك الأرض وليتنا نتذكر هؤلاء الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم لكى نعيش نحن على هذه الأرض المباركة .

 

 

 

(((رحم الله شهداء الوطن))...

 

 

 

نلتقى باذن الله مع يوم مجيد من ايام العزة على ارض بورسعيد الباسلة

 

 

 

 

 

                                                                                            سامى عبدالفتاح..

 

بورسعيد الباسلة..

 

                                                                                    2 ديسمبر 2015 م.