Posted by Engineer on November 25, 2015

كتب سامي عبد الفتاح : الجمعة (16) نوفمبر 1956

--------------------------------

#‫#‏ عجز الانجليز عن حمل عمال بورسعيد على التعاون معهم برغم المحاولات الكثيرة ووسائل الترغيب والاغراء..

#‫#‏ فضّل عمال (الباسلة)مشقة الحرمان مع احتفاظهم بالكرامة الوطنية على اجر يومى قدره (50)قرشا مع بعض الأرز والسكر والشاى يقبضونها من يد المعتدى الآثيم.الذى يدنس ارضهم الطاهرة

## فضّل عمال بورسعيد الموت جوعا وبشرف على العيش شبعا بالخيانة

#‫#‏ كانت البلدية فى غير حاجة الى عمالها المؤقتين لتوقف مشروعاتها ولكن ازاء موقف العمال المشرف..استبقت هؤلاءالعمال مع غيرهم فى اعمال النظافة..

#‫#‏ بدأت محاولات الانجليز فى طلب العمال (من ابناء بورسعيد)فحضر ضابط من ضباط العدو الى البلديةكان يسمى نفسه(حسين بك )وكان يتكلم العربية بطلاقةكأنه احد ابناء بورسعيد..ويتشدق باللهجة الصعيدية لانه ولد ايام الاحتلال فى الجيزة..وخاطب مدير بلدية بورسعيد بلهجة غير مقبولة:-

-        

الضابط الانجليزى: اريد ان اعرف قيمة الاجور التى يتقاضاها العمال عادة هنا

-        

مدير البلدية: النظم الحكومية هى التى تحدد اجور العمال..

-        

الضابط الانجليزى: اتظن ان خمسين قرشا فى اليوم يعتبر اجرا مناسبا؟

-        

مدير البلدية: لا اعلم ولكن اعتقد ان قانون العرض والطلب هو الذى يتحكم فى ذلك ..

((يصمت الضابط قليلا)) ثم ينظر الى مدير البلدية فى غيظ شديد..ثم ينصرف

#‫#‏ دخل على التو بعد خروج الضابط..على مدير البلدية..(ميجور ويليامز..وكولونيل جرين ..وميجور كلارين وميجور بولدرنج..

#‫#‏ احاط هؤلاء كلهم بمدير البلدية فى محاولة لتهديده وارهابه واتهامه بتحريض عمال بورسعيد على عدم العمل مع قوات الاحتلال..

#‫#‏ سرعان ما نهرهم مدير البلدية بانه لا يعلم اين عمال بورسعيد فمنهم من وقع شهيدا ومنهم من هو مفقود ومنهم من هاجر وهو ليس له سيطرة على العمال.. فشلت محاولات تهديد ووعيد ضباط الاحتلال فى ارهاب مدير البلدية لتجنيد العمال وارغامهم على العمل عند الانجليز..

## ضرب عمال بورسعيد مثلاً وطنياً قلما نرى مثله وتتوج دورهم بدور مدير البلدية ببورسعيد والذى رفض بشدة ان يعمل ابناء بورسعيد اجراء عند المعتدين..

## (((كتائب الفدائيين الخمسة تصل الى المطرية دقهلية للاستعداد للتسلل عبر بحيرة المنزلة بالسلاح الى بورسعيد)))...

 

نلتقى باذن الله مع تطورات امور المعركة على أرض الباسلة..

 

 

 

                                                                                            سامى عبدالفتاح..

بورسعيد الباسلة..

 

                                                                                    16 نوفمبر 2015 م.