Posted by Engineer on November 24, 2015

كتب سامي عبد الفتاح : السبت (10) نوفمبر 1956

--------------------------------

##(انتونى ايدن) رئيس وزراء بريطانيا اصيب بحالة نفسية سيئة اثر علمه بكفاح شعب بورسعيد ضد الغزوة البربرية التى قادها ضد مصر..

# انتقل(ايدن ) الى جزيرة (جاميكا) على البحر الكاريبى للاستشفاء طالبا الهدوء وترك مهمة ادارة وزارته الى (بتلر) حامل اختام الملكة..

#‫#‏ فى تمام العاشرة صباحاً قامت القوات المعتدية بالقاء منشورات مليئة بالاكاذيب من الجو بطائرات هيلوكوبتر لترويج الاشاعات بين الاهالى .. لكن الشعب البورسعيدى لم يبالى بها ولم يتاثر...

# أمر المحافظ البطل (محمد رياض) بفتح بعض المخابز لاطعام الاهالى..

# بدأ الاهالى يتجولون فى الشوارع بعد امر المحافظ..

## فى صباح نفس اليوم اتخذ المحافظ (رياض) من مبنى بلدية بورسعيد مقراً له بعد تهدم مبنى المحافظة من قنابل العدو..

# أمرالمحافظ بتشكيل لجنة جرد لخزينة المحافظة التى اصيبت من القذف..

‫#‏ هدد (الميجور وليامز) رئيس المخابرات الانجليزية والذى اغتاله الفدائى البطل (السيد عسران) (سيأتى الحديث عنه لاحقا.).هدد بنسف المبنى بالقنابل..لكن المحافظ البطل استمر فى عمله ولم يهتم بتهديد وليامز..

# قامت قوات العدو بعمل سور حديدى باسلاك مربعة بطول جسر بحيرة المنزلة (بالقابوطى) واقاموا له بوابات بالحراسة المشددة من جنود العدو.. وذلك للحد من عملية تسلل الفدائيين ومنع دخول السلاح لبورسعيد عن طريق بحيرة المنزلة وعن طريق صيادى القابوطى.المنفذ الوحيد لبورسعيد .

## (سيأتى الحديث عن هذا لاحقا فى حينه وتاريخه)..

‫# ‏كان الاسماك تأتى من القابوطى الى بورسعيد..(كانت ربات البيوت).. فى بورسعيد يقمن بتجهيز الطعام وارساله مع الرجال والابناء الى اماكن الفدائيين لاطعامهم. كان كل بيت يوميا شبه مكلف بهذا الدور قدر المستطاع

#‫#‏ سادت روح وطنية عالية لم يصل اليها بشر فى العالمين بتلاحم الشعب والجيش والشرطة فى معركة بورسعيد ضد العدوان الغاشم..

# برز دور الصحفى اللامع (مصطفى شردى) فى نقل اخبار القتال فى بورسعيد بالكلمة والصورة..(واضح من الصورة مصطفى شردى متخفى بملابس الصيادين مع صديقه ابن القابوطى المرحوم (الحاج بكر المرشدى) الذى كان يسهل له المأمورية..

# كان مصطفى يعد التقارير وافلامه المصورة ويرسلها الى المطرية دقهلية عن طريق صيادى القابوطى..شبه يوميا

## كان على جسر بحيرة المنزلة بالمطرية دقهلية وعلى رصيف اللنش بالتحديد سيارة (جيب ) عسكرية تأخذ التقارير والافلام وتتجه الى القاهرة.

#‫# ‏تصل التقارير والافلام الى دار اخبار اليوم للاساتذة الكبار - على ومصطفى امين وبدورهما يتم تجهيز المطلوب ويتجهوا مباشرة الى الزعيم عبد الناصر..

## كان لبعض استوديوهات التصوير فى بورسعيد الفضل فى تصوير احداث الحرب لحظة بلحظة ومعهم الصحفى مصطفى شردى..تلك الصور التى نتداولها فيما بيننا الآن..مثل ستديو جمعة وشليل ومصر..رحم الله الجميع..

 

‏للحديث بقية باذن الله مع يوميات من حرب بورسعيد..تلك المدينة الخالدة فى سجل التاريخ والتى يتجاهلها الكثيرون..

 

 

                                                                                            سامى عبدالفتاح..

بورسعيد الباسلة..

 

                                                                                    10 نوفمبر 2015 م.