Posted by Engineer on November 25, 2015

كتب سامي عبد الفتاح : السبت (17) نوفمبر 1956

--------------------------------

#‫# ‏وصلت كتائب الفدائيين من القاهرة الى المطرية دقهلية استعداداًللتسلل الى بورسعيد عن طريق بحيرة المنزلة..

#‫# ‏تم تجهيزاماكن الاستقبال فى المطرية بالقرب من ساحل البحيرة تمهيداًلاستخدام القوارب الشراعية فى نقل الفدائيين..

#‫#‏ كل شئ كان يتم بحكمة واتقان..

#‫# ‏لاننسى بورفؤاد .فقد كانت منعزلة تماما عن العالم الخارجى فقد استعدت مجموعات الفدائيين لدخولها عن طريق قناة السويس من الخلف وعن طريق سيناء..

## (سنتابع ذلك فى قصة الشهيد البطل - جواد على حسنى)..

#‫#‏ ظهرت ادوار بطولية عظيمة لرجال الشرطة ببورسعيد الباسلة..

#‫#‏ لا يمكن ان تنسى بورسعيد دور (القائمقام - حسن رشدى).البطل مفتش المباحث العامة ببورسعيد والذى عين بعد ذلك محافظا لبورسعيد ..

#‫#‏ منذ بداية الحرب وقف البطل جنباً الى جنب مع المحافظ البطل .. (محمد رياض) واشتركا سويا فى وضع الخطط والحلول للخروج من الازمات التى تمر بها بورسعيد..

#‫#‏ لم تنسى بورسعيد فدائية وبطولة(حسن رشدى)وموقفه الشجاع حين سافر الى القاهرة متخفيا باعتباره أحد المصابين بكسور متعددة فى جسده (ادعى الاصابة)..

#‫#‏ قام الاطباء بوضع الجبس حول جسده كاملا واوهموا العدو انه مصاب بكسور شديدة وضرورى من نقله للقاهرة..وذلك بعد ان وضعوا التقارير والصور والافلام المطلوب نقلها الى القيادة بالقاهرة..تحت الجبس..

#‫# ‏اوصل حسن رشدى - الآمانة بكل آمانة الى عبدالناصر..

#‫#‏ بعد انتهاء وقف اطلاق النار..مثّل حسن رشدى- الجانب المصرى فى تسليم جثة (انتونى مورهاوس) لقوات الطوارئ الدولية لتسليمها لملكة انجلترا..

## كافأ عبدالناصر بطلنا بتعينه محافظا لبورسعيد فى الستينات..

## ((المجموعة الاولى)) من كتائب فدائين بورسعيد تطلق النار على دورية انجليزية مكونة من (10) افراد بتقاطع شارعى (100 و الروضة)..

#‫# ‏المجموعة الثانية مع المجموعة الاولى ..تطلقان النار على الجنود الانجليز المتدفقين من سور الميناء عند تقاطع شارعى السلطان حسين ومحمد محمود..

#‫#‏ ظهر دور((الصاغ سمير محمد غانم)) قائد المجموعة السرية فى بورسعيد ابان العدوان الثلاثى وأحد المسئولين الرسميين الموجودين بين صفوف المقاومة الشعبية وكان اسمه الحركى(حمدى).. وكانت قواته تمثل خمسة تشكيلات سرية ببورسعيد

 

نلتقى مع ترتيبات تسلل الفدائيين الى بورسعيد عبر بحيرة المنزلة..

 

 

 

                                                                                            سامى عبدالفتاح..

بورسعيد الباسلة..

 

                                                                                    17 نوفمبر 2015 م.