Posted by Engineer on September 19, 2015

كتب محمد بيوض : فنان تشكيلي بورسعيدي تخصص في تشكيل نوع جديد من الخامات ، تخصص في تشكيل عجين الصابون ليصنع منها أعمالا حصل بموجبها على العديد من الجوائز المصرية والعالمية ، بل وبلغ فنه موسوعة جينيس ليسجل بها أكبر تمثال من الصابون في العالم ، إنه الفنان أحمد طايع والذي قام بإستضافة " موقع تاريخ بورسعيد " ليحدثنا عن أعماله ولنسجلها في موقعنا للتاريخ .

 

 

§        موقع تاريخ بورسعيد : مرحبا بكم سيادة الفنان الجميل أحمد طايع .

-         الفنان أحمد طايع : أهلا بكم في صومعتي .

§   موقع تاريخ بورسعيد : هل حدثتنا عن بدايات حضرتك وكيف جاءت لحضرتك فكرة إستخدام خام الصابون في تصنيع أعمالك .

-    الفنان أحمد طايع :نعم .. أولا بسم الله الرحمن الرحيم أود أن أرحب بكم في صومعتي التي أعمل بها كل هذه الأعمال ، في البداية أود أن أشكركم على حضوركم ، بداياتي لم تكن منذ الصغر ، بالعكس ، فقد كنت أفشل طالب في حصة الرسم ، ربما كنت الطالب الوحيد الذي يحصل على المركز الأخير في الرسم ، وكنت في حصة الرسم أنال العقاب القاسي من مدرس المادة فلم يكن يستهويني الرسم أو الفن التشكيلي أبدا في يوم من الأيام ، وبدأت علاقتي بالفن عندما قاربت على بلوغ سن المعاش !

(وأردف وهو يلاحظ التعجب في أعيننا) نعم لا تندهشوا ، فعندما قاربت على الخروج إلى المعاش كنت أحمل هموم الأيام القادمة ، فالكل يعرف ما يعانية الموظف بعد الحياة الحافلة بالعطاء والمجهود فيتحول بعدها إلى حالة من السكون في إنتظار قدر الله المحتوم ، كما لا يخفى على أحد أبدا ما يعانيه الموظف الخارج إلى المعاش من نقص في الدخل بسبب ضعف المعاش مقارنة بالراتب .

في هذه الأثناء إستلمت من عملي إخطار خروج المعاش وهو إجراء روتيني يتم في جميع المصالح الحكومية وهذا الإخطار عادة ما يسبب صدمة لأي موظف خارج على المعاش ، قتوضأت وصليت ركعتين لله وكنت أناجي ربي وعيوني تغلبها الدموع ، ماذا أنا فاعل ؟؟ وأطلب من الله العون والنجاة من الأيام القادمة وأن يعينني بعمل يكون له صدى واسع ، لم أطلب من الله سوى ذلك .

 

 

بعد خروجي للمعاش بثمانية أيام وكنت في يوم جمعة – ويوم الجمعة فيه ساعة إجابة للدعاء – والمعتاد لي أن أنام قليلا وقت العصر وكان الوقت يشارف على المغرب ، فدخلت للنوم وبعد أن خلدت بمدة قصيرة ربما عشرة دقائق ، جاءني في المنام من يحدثني : قم .. فقمت .. إمشي للمطبخ .. فمشيت .. إبحث في السلة .. أخرج ثمرة البطاطس هذه .. قشرها .. هات سكينة .. هات أرفع سكينة .. فعلت كل هذا .. وقمت بنقش مركب بالبطاطس .. وكانت لي حفيدة تأكل الطعام بصعوبة وهي حفيدتي الأولى " مايا " فبعد أن فرغت من نقش ثمرة البطاطس هذه ، وقامت زوجتي رحمها الله من النوم ووجدتها هكذا سألتني بتعجب : من صنع هذا ؟ فأجبتها : أنا .. فتعجبت وقامت بدعوة باقي العائلة والذين كانوا بالبيت في زيارتي يوم الجمعة ليشاهدوا ما صنعت ، ولفت شكل الثمرة نظر " مايا " وقامت زوجتي رحمها الله بطهوها لها وأكلتها عن آخرها ، بعدها قامت حفيدتي بطلب أن أصنع لها من ثمرة بطاطس أخرى شكل بطة ، وبالفعل صنعته لها ، ومن هنا كانت الإنطلاقة الكبيرة لي ، وقد أقمت معرضي التشكيلي الأول من ثمرات البطاطس في جمعية " الإليانز فرانسيس " ببورسعيد ، وقد كان معرضا مرهقا ، فقد كانت مدته سبعة أيام وكان لابد أن تحافظ على ثمار البطاطس من التلف ، وكنت أنظفها بفرشاة الأسنان قبل أن أضعها يوميا بالثلاجة لحفظها من التلف لعرضها في اليوم التالي .

 

 

§        موقع تاريخ بورسعيد : وكيف تطور الموضوع من البطاطس إلى إستخدام خام الصابون ؟

-    الفنان أحمد طايع : أخذت في التفكير العميق بالساعات الطويلة حتى جاءني الإلهام من الله أن أتيت بالصابون الصنلايت وبدأت أعمل وأنحت منه فخرج شكل تمساح ولازلت أحتفظ به إلى الآن ، وكانت أسرتي سعيده جدا جدا بهذا العمل وكانت تعرضه على ضيوفنا بكل فخر .

 

 

§   موقع تاريخ بورسعيد : ولكننا نرى أشكالا أكبر بكثير من حجم الصابون الصنلايت فكيف صنعت هذه الأشكال الكبيرة الأبعاد .

-    الفنان أحمد طايع : بالفعل ملحوظة سليمة ، فقد تكون لدي برادة صابون كثيرة جدا من جراء نحت الأشكال الصغيرة وقد تكدست لي في شنط كثيرة ، فأخذت في التفكير كيف أستفيد من هذه البرادة والذي تزامن مع تفكيري في نحت أشكال كبيرة من الصابون ، فكنت أفكر كيف أنحت هذه الأشكال ؟ هل مثلا أقوم بتوصيل العديد من قطع الصابون ببعض ؟ ولكن كيف ؟ إلى أن هداني ربي أن أقوم بصنع عجينة من برادة الصابون فقمت بالعديد من التجارب إلى أن وصلت أنه لابد أن أطحن برادة الصابون طحنا ناعما وقمت بعجن طحين الصابون بالماء الساخن وقمت بالعديد من التجارب حتى أصل لعجينة متجانسة أستطيع أن أقوم بنحتها .

 

 

 

§        موقع تاريخ بورسعيد : ولكننا نلاحظ أيضا إستخدامك للألون في تزيين منحوتاتك ؟

-    الفنان أحمد طايع : فعلا أستخدم الألوان في تشطيب أعمالي وأستخدم ألوان بلاستيكية في دهان أعمالي وقد قمت بتطوير هذه الألوان وأستخدم الألوان ومعها الورنيش لتعطي اللمعان .

 

 

§        موقع تاريخ بورسعيد : وماهو عمر نشاط حضرتك ؟

-         الفنان أحمد طايع : أنا أمارس هذا النشاط منذ حوالي 15 سنة .

 

 

§        موقع تاريخ بورسعيد : وكيف تبيع هذه المشغولات ؟

-         الفنان أحمد طايع : أقوم ببيعها في المعارض التي أقوم بها ؟

§        موقع تاريخ بورسعيد : وماهي الأسعار التي تبيع بها ؟

-    الفنان أحمد طايع : أسعار كل قطعة تختلف عن الأخرى ، أنا هنا مثل بائع الذهب .. الذهب سعره موحد في كل العالم لكن ما يفرق معك هو المصنعية ، وهنا تجد بعض القطع تأخذ منك مجهودا كبيرا في العمل والنحت وهناك قطع أخرى تكون أبسط في المجهود ، وهنا يتم تحديد السعر .

§        موقع تاريخ بورسعيد : وكيف تم تسجيلك في موسوعة جينيز ؟

-         الفنان أحمد طايع : تم عن طريق النت وأرسلت لهم كل البيانات وقد قاموا بتسجيلي .

§        موقع تاريخ بورسعيد : حصلت على العديد من الشهادات والتكريم هل تذكر بعضها ؟

-         الفنان أحمد طايع : من السفير الفرنسي ومن مهرجان في الغردقة ومن مهرجان في الأقصر وهناك العديد والعديد .

 

 

 

 

 

 

 

§        موقع تاريخ بورسعيد : هل قمت بتنفيذ أعمال تخص بورسعيد ؟

-    الفنان أحمد طايع : نعم قمت بتنفيذ عمل لرصيف دليسبس وقد قمت بعرضه في الأليانز فرانسيس وقد نال إعجاب السفير الفرنسي الذي أصر على شراؤه وعرضه في باريس . وبهذه المناسبة أود أن أتقدم بالشكر لجمعية الأليانز فرانسيس ببورسعيد ، هذه الجمعية التي وقفت بجانبي منذ البداية وهي من صنعت أحمد طايع الفنان ، فأنا أدين لهم بالفضل بعد الله سبحانه وتعالى ، فقد أفسحوا لي المجال وتبنوا فني منذ بداياته بكل مافيه قبل تطويره وحتى الآن ، فلهم مني كل الشكر والتقدير .

 

 

§   موقع تاريخ بورسعيد : في نهاية لقاءنا نود أن نتقدم لسيادتكم بخالص الشكر على إستضافتكم لنا في صومعتكم التي تمارسون فيها فنكم الجميل ونتمنى لكم المزيد من التقدم والتوفيق !

 

 

 

محمد بيوض

                                                                                    6 مايو 2015 م.

 

أخترنا لك: 

أضف الموضوع إلى صندوق أخترنا لك