Posted by Engineer on June 25, 2015

كتب أحمد رجب يوسف :

ما لا تعرفة عن تاريخ يخت (الحرية) المحروسة الذي سيستخدم فى افتتاح قناة السويس الجديدة :

 

تم بناء اليخت في عام 1865 بواسطة ترسانة سامودا بورس بإيطاليا وفقا لتصميم السير أوليفر لانج ويبلغ طول اليخت 145.72 مترا وتم بنائه بناء على طلب من الخديوي إسماعيل باشا ، وقد تم زيادة طوله مرتين ، المرة الأولى كانت عام 1872 وزاد الطول 12.1 متر ، والمرة الثانية كانت عام 1905 وزاد الطول 5 متر ، وفي عام 1950 تم تجديده تجديدا كاملا وذلك في عهد الملك فاروق ملك مصر والسودان ، أسوأ حالاته التي وصل لها كان في عام 1970 وظل في حالته السيئة إلى أن تم إرساله إلى إيطاليا في عام 1992 لإعادة إصلاحه وعمرته ، هو اليخت الرئاسي ومكان تواجده في ميناء الإسكندرية برعاية البحرية المصرية .

 

 

 

 

محطات هامة في حياة اليخت الملكي الرئاسي :

في عام 1867 إستخدم اليخت في نقل الحملة المرسلة لإخماد الثورة بكريت .

عام 1868 أبحر به الخديوي إسماعيل لحضور المعارض المقامة بباريس .

عام 1869 أبحر به الخديوي إسماعيل لميناء مرسيليا الفرنسي لدعوة ملوك وأمراء أوروبا لحضور الحفل العالمي لافتتاح قناة السويس .

عام 1869 كان اليخت أول من عبر عند إفتتاح قناة السويس وكان يقل لفيف من ملوك وأمراء أوروبا مثل أمير وأميرة هولندا ، وولي عهد ألمانيا الأمير فريدريك ، والإمبراطورة أوجيني إمبراطورة فرنسا ،  وإمبراطور النمسا فرنسوا جوزيف .

عام 1879 أي بعد إفتتاح القناة بعشرة سنوات كاملة أبحر به الخديوي إسماعيل باشا بعد عزله عن حكم مصر بواسطة إبنه الخديوي توفيق باشا إلى ميناء نابولي في إيطاليا .

عام 1899 أبحر اليخت من الإسكندرية إلى بور سعيد للإحتفال بإزاحة الستار عن تمثال ديليسبس عند مدخل قناة السويس الشمالي .

عام 1914 أبحر اليخت مقلا الخديو عباس حلمى الثاني إلى منفاه بالآستانة بتركيا .

 

عام 1926 أبحر به الملك فؤاد الأول في 21 ديسمبر من السويس إلى بورسعيد لإفتتاح مدينة بورفؤاد .

 

 

عام1939  جاء علي متنه محمد رضا بهلوي شاه إيران الراحل وهو متوجها إلي مصر لعقد قرانه على الأميرة فوزية شقيقة جلالة الملك فاروق الأول ملك مصر والسودان .

 

عام 1946 أبحر اليخت بأمر من جلالة الملك فاروق الأول ملك مصر والسودان إلي ميناء جده ليبحر علي متنه جلالة الملك عبد العزيز آل سعود ملك السعودية إلي ميناء بورتوفيق المصري في زيارة جلالته لمصر بتاريخ 6-1-1946 حيث عاد به اليخت الي ميناء جده في 25-1-1946 بعد انتهاء زيارة جلالته لمصر .

 

 

في 26 يوليو عام 1952 ، غادر به جلالة الملك فاروق الأول ملك مصر والسودان إلى منفاه الاختياري في إيطاليا بعد تنازله عن عرش مصر والسودان إلى إبنه الأمير أحمد بعد قيام حركة الجيش المصري في 23-7-1952 ، وكان جلالته ينوي الاحتفاظ به معه إلا أن طلبه قوبل بالرفض من السلطات المصرية وقتها .

 

 

 

 

وأخيرا في 5 يونيو عام 1975 ، إستخدمه الرئيس الراحل محمد أنو السادات في إعادة إفتتاح قناة السويس للملاحة بعد غلقها إبان حرب 1967 وقد إختار نفس يوم تلقي الهزيمة لإعادة الإفتتاح من بورسعيد .

 

 

** كاتب المقال الأستاذ أحمد رجب يوسف .. مفتش آثار

 

 

أحمد رجب يوسف

 

يونيو 2015

أخترنا لك: 

أضف الموضوع إلى صندوق أخترنا لك