Posted by رومانسية on December 23, 2009

كتب محمد بيوض : أثناء العدوان الثلاثي على بورسعيد في العام 1956 كانت المقاومة الشعبية على أشدها من أهالي المدينة الباسلة ، ومن الطبيعي أن يخفي المقاومين أسلحتهم بطرق عديدة ، ومنها أن أخفوها في قاع القنال الداخلي ، مكان سوق السمك الجديد الآن وهذا ما تبينه الصورة النادرة حينما بحثت الضفادع البشرية للعدو عن الأسلحة ووجدتها في قاع القنال الداخلي..

  

 

تحية إلى رجال المقاومة الشعبية في بورسعيد الذين بذلوا أنفسهم في سبيل ضحد العدوان على بورسعيد ..

التعليقات

Morsi Soltan من ضمن الكوارث التي شهدنها بورسعيد هي ردم القناة الداخلي بدلا من تنظيفه وتعميقه وجعله مزار تاريخي وسياحي تقام علي جانبية المقاهي والكازينوهات