Posted by mohamed saad on October 28, 2012

كتب : محمد سعد

·         خريج مدرسة النيل للموهوبين  

·         سعد الشربينى ... مدفعجى المصري والمنتخب القومي  

·         شارك في النسخة الأولى للدوري الممتاز ... ودورة البحر المتوسط  

·         لعب ثلاث نهائيات لكأس الملك ومصر ... وحصد بطولة القناة 7 مرات متتالية  

·         سجل هدفاً في مرمى الزمالك من 30 ياردة كان سبباً في ضمه للمنتخب وعمره 33 سنة  

·         رفض إغراء الزمالك ... واستمر في ناديه حتى اعتزل

 

·         هو واحد من الرعيل الأول للنادي المصري .. واحد أهم نجوم الأربعينات والخمسينات الذي سطروا بإخلاصهم وعطائهم ... أروع الذكريات في عالم الساحرة الكبيرة كرة القدم ... فسعد خليل الشربينى الذي عرفته جماهير الكرة باسم الشربينى ... ولعب للمصري ما يقرب من سبعة عشر عاما في مركزي خط الوسط ورأس الحربة فصال وجال داخل المستطيل الأخضر سواء مع ناديه المصري أو المنتخبات الوطنية ... هو المولود في بورسعيد في شهر أغسطس من عام 1928 ميلادية ... وسط أسرة مكونة من أربعة أشقاء كان ترتيبه الثالث بينهم .. وكانت شوارع حي العرب قد شهدت طفولته فكان يلعب مع إقرانه أمام مسكنه بجوار قسم شرطة العرب والمسجد التوفيقي . 

·         خطى سعد الشربينى أولى خطواته في مشوار الكرة كعادة معظم نجوم المصري وبورسعيد وقتذاك في مدرسة النيل الابتدائية للموهوبين ... التي أفرزت العشرات من المواهب وقدمت الكثير منهم للنادي المصري مثل عبد الرحمن فوزي وسيد الضظوى وغيرهم الكثيرين من النجوم . 

·         لعب الأستاذ / احمد الالفى ناظر مدرسة النيل في ذلك الوقت دورا بارزا وهاما في حياة سعد الشربينى عندما ساعد في انتقاله للنادي المصري بواسطة نجوم الأربعينات في المصري سيد فقوسه وحلمي مصطفى وعبود الجمل الذين شاهدوا تألقه وإبداعه وحصوله لفريقه في دوري المدارس على الدرع ... والتي كانت تشرف عليه المنطقة التعليمية في بورسعيد .

 


·         انتقل سعد الشربينى من اللعب في دوري المدارس إلى النادي المصري في عام 1941 .. وكان عمره وقتها الثالثة عشر ... وحدث التحول في مسيرته الكروية منذ ذلك الحين ... وسرعان ما تألق في صفوف الناشئين وصعد للفريق الأول بعد 6 سنوات مباشرة ... اى في عمر 19 سنة وتولى تدريبه الكابتن حلمي مصطفى ... وجاءت بدايته قوية في أولى مشاركته الرسمية مع الفريق الأول وكانت أمام الاتحاد بالإسكندرية عندما سجل أول أهدافه من تسديدة صاروخية بعيدة المدى من تمريرة محمد لهيطة الماكرة ومن هنا بدأت تعرفه الجماهير بقوة تسديداته التي اشتهر بها .  

 


·         شارك سعد الشربينى مع ناديه في العديد من المسابقات والمشاركات واستطاع مع زملاؤه إحراز الكثير من البطولات ... ففي بطولة مناطق القنال حصل المصري على تلك البطولات 7 مرات متتالية وحصدها المصري 17 مرة ... وكانت تنظم تلك البطولة قبل انطلاق مسابقة الدوري العام في سنة 1948 ... وضمت أندية كبيرة في منطقة القنال مثل الاسماعيلى واولمبي القنال وبور فؤاد وأندية الجاليات الأجنبية وقت الاحتلال منها اليونانية والايطالية بالإضافة لأندية السويس مثل اتحاد السويس الرياضي وبوليس السويس  

·         وشارك سعد أيضا مع المصري في بطولة كأس الملك فاروق الأول ... ووصل المصري مرتين متتاليتين إلى نهائي البطولة ... ولكن لم يستطع فيهما المصري الوصول إلى منصة التتويج وكن ذلك في عام 46، 47 بسبب معروف جداً وهو الاهلى ... وفى المباراة النهائية الأولى تحول فوز المصري بهدفين في بداية اللقاء إلى هزيمته بثلاث أهداف في أخر 7 دقائق في مباراة شهدت مهزلة تحكيمية ... وفى الثانية عام 47 كانت على ملعب اتحاد الجيش بالعباسية انتهت المباراة أيضا بفوز الاهلى 2/1 ... تقدم الاهلى في شوط المباراة الأول بهدفي فؤاد صدقي جناح أيمن الاهلى من ضربتين مباشرتين سكنوا شبابك حمامة حارس المصري .. وفى الشوط الثاني استطاع المصري تقليص الفارق عن طريق حمدين الزامك وأحرز المصري هدفه الثاني ... لكن محمد السيد حكم اللقاء احتسبها ضربة جزاء أضاعها " لوكيتى " قلب الدفاع ليخسر المصري تعادلا مستحق بواسطة الحكم وتذهب الكأس للاهلى .

 


·         في السنة الثالثة لتلك البطولة ... انطلقت معها أول نسخة للدوري الممتاز موسم 48-49 ... وشارك سعد الشربينى في أول انطلاق للمسابقة ... وسجل اسمه في أول قائمة للمصري بمسابقة الدوري ومن جيلها الأول بها واحتل المصري المركز الرابع بتلك البطولة وأول مسابقة .  

 ·            وكما شارك الشربينى في نهائي مسابقة كأس الملك فاروق مرتين متتاليتين عاد ووصل مع المصري إلى نهائي كأس مصر عام 1954 وكانت أمام الترسانة ويخسر المصري كأس البطولة بعد تغييرها إلى كأس مصر ... وكأن سوء الحظ يقف للنجم سعد بالمرصاد في تحقيق أول بطولة مع المصري للمرة الثالثة .

 


·         على الصعيد الدولي .. مثل سعد الشربينى منتخبات مصر القومية والعسكرية في كثير من المحافل .. وكان ذلك منذ العام 1947 حتى عام 1953 حيث شارك في النسخة الأولى لدورة البحر المتوسط التي أقيمت بالإسكندرية وحصلت مصر على بطولتها بعد تغلبها على تركيا 4/1 في المباراة النهائية .. وأحرز الشربينى هدفين في أول مباريات مصر أمام اليونان ... وقد زامل الشربينى بالمنتخب الوطني في تلك الفترة أبوحباجة وفؤاد صدقي ومحمد الجندي وحمدين الزامك وحسين مدكور وحلمي أبو المعطى .  

·         ومثل الشربينى منتخب مصر العسكري أيضا رغم أن عمره قد وصل إلى 33 سنة لكن عطاؤه وموهبته فرضت نفسها ولفتت الأنظار .. فقد شاهده مسئولي القوات المسلحة في مباراة الزمالك والمصري بملعب حلمي زامورا ... وانتهت بفوز المصري بنتيجة 4/2 أحرز منها الشربينى هدفاً من 30 ياردة سكنت المقص الأيسر لمرمى على بكر حارس الزمالك .. وكمل رباعية المصري في هذا اللقاء الضظوى وأمين رشدي وعوض عبد الرحمن ... وبعد المباراة لم يعود الشربينى إلى بورسعيد حيث انضم إلى صفوف المنتخب العسكري الذي كان متوجهاً إلى دولة السودان لأداء دوره هناك تضم ( مصر والسودان وأثيوبيا والصومال وزيمبابوي وغانا ) .. وفى ابريل 1952 مثل سعد مصر في بطولة كأس العالم العسكرية التي كانت لا تسند إلى دولة بعينها ... حيث خاضت مصر غمارها بايطاليا وبلجيكا وبلغاريا ولوكسمبورج واستطاع الشربينى مع زملائه عصام بهيج والجندي الوصول إلى المباراة النهاية أمام بلجيكا ببروكسل انتهت بهزيمة مصر 4/2 .

 


·         في مجال التدريب تولى سعد الشربينى تدريب بورفؤاد بعد اعتزاله مباشرة واستطاع الشربينى تسطير انجازاته في التدريب بعد العب بصعود نادي بورفؤاد إلى الدوري الممتاز 59-60 من الدرجة الثانية وكان بنظام المجموعتين ورغم هذا الانجاز الذي حققه إلا انه فضل اعتزاله التدريب  

·         كان للمدفعجى ميولا رياضية أخرى غير كرة القدم حيث مثل القوات المسلحة المصرية في بطولات التنس ممثلا لنادي السواحل وحقق العديد من البطولات .. ونال على أثرها تكريم محافظ بورسعيد عماد الدين رشدي .  

·         رفض المخلص سعد الشربينى الكثير من إغراءات الأندية الكبرى لضمه لصفوفها وقتها إغراءات مسئولي الزمالك الكثيرة من اجل اللعب له .. مفضلاً العطاء لنادي بلده بورسعيد وداخل ملاعبها .. تاركاً تاريخ حافل بالعطاء والبطولات وبالإخلاص والانجازات... وأمد الله في عمره ومتعه بالصحة والعافية ... والى اللقاء في حديقة أخرى وبستان أخر

 

محمد سعد

أكتوبر 2012