Posted by رومانسية on December 24, 2009

   كتب محمد بيوض : عندما حدث الإنفصال في 28 سبتمبر 1961 بين مصر التي كانت تسمى الإقليم الجنوبي وسوريا التي كانت تسمى الإقليم الشمالي في الوحدة أرسلت مصر قوات من المظليين لمحاولة قمع الإنفصاليين ولكن ما حدث كان محاولة غير مجدية لقمع التمرد في هذا البلد ، ومالبث أن أصبح هؤلاء المظليين سجناء من قبل الجيش السوري ، ومن ثم فإنه تم إرسال سفينة لإسترجاعهم مرة أخرى بعد الإفراج عنهم ، والتي رست في بورسعيد بعد عودتها بهم وببعض أسرهم ..

وقد كانت هذه الصورة في 13 نوفمبر 1963 بميناء بورسعيد ، أما عن الوحدة وما حدث فيها فلتلك موضع آخر نروي فيه تفاصيل ما حدث

التعليقات

Amani Ebeid هذا كان مقلب من عيد الحكيم عامر في عبد النلصر لكي يعلم ناضر من المسيطر على الجيش لعلمه بأن ناصر كان ناوي يعزله من قيادة الجيش وقتها