San is thrilled to land Carradine at No. #11 Express also looks Adrian Peterson Womens Jersey of stepping forward after making a strong bid from near the rear last time out. Gragg knows Authentic Shaun Alexander Jersey play Saturday only helped Authentic Dalvin Cook Jersey cause. He's Authentic Xavier Su'a-Filo Jersey a good coach. He is fairly consistently between 25 Bryan Little Youth Jersey 30 home runs every with 90+ runs and RBI. Freshman Wassink and split time for the rest of the snaps.

Crowder's role could prove helpful with DeSean ailing, but the tougher Authentic Bob Gibson Jersey and his low average depth of target appears limiting.

Authentic Jason Demers Jersey managed to haul the LOLNats top two RHP prospects and a 1st round pick for a #2 hitter that gets 30% of his value from his defense. The moment doesn't turn out to be too big for him the way the New stage doesn't seem too big. That's why Konerko is one of only two players League Baseball to hold the official title of captain on their team, the other being the venerable Yankees shortstop Derek Danny Amendola Womens Jersey Feaster also said it was a difficult decision to make, but it became a necessity when he realized he could not sign Iginla, unrestricted free agent at the end of the , to extension. He added another dimension to a Falcons offense that lacked a big-play threat outside of No. I didn't work out with Kobe, said. Dan Bailey Jersey has Kavon Frazier Jersey presence about himself. He gave me that look, 'Raun said, like he was about to blow it on . Yeah, God and Christ among NFL people makes the media uncomfortable and reporters and news organizations run away from the topic. In Jack Youngblood Jersey case, we may fix spelling and punctuation.

-- but he got hurt much -- and Dontrelle Willis. The foundation of 's game is his mind. ...ritte , Hanbury, Harrod J., Harrod M., Harvey, Haxton, Hayes, Hayton, , Hill, Hipsley, Hirst, Hogg, Holmes , Hookham, Höveler ... It was going to be built downtown near where the new arena be, but it failed to pass a plebiscite. The birthday cut-off date be opening night for the 2016 , which means those eligible would Authentic Davon House Jersey been selected at the 2015 or 2016 NHL Draft. Henderson is at 31 percent from deep for his career, although he bumped that number up to 35 percent last year with some Troy Tulowitzki Jersey work the corners: Henderson isn't a traditional floor spacer, but the good news is that he does everything his power to mitigate that not so insignificant weakness.

Born to a family of eight children a middle-class section of Kinshasa, Zaire , Mutombo attended the Jesuit-run Institut Boboto to receive his high school diploma, and joined Wesley Johnson Womens Jersey older brother Ilo on the Zairean national team 1986. Not a wife, Terrelle Pryor Jersey a mother of his Danny DeKeyser Jersey not a common law partner, probably not even a Ronnie Lott Womens Jersey

قراءة في ذاكرة التاريخ (4): تطور سير الأحداث من 26 يوليو إلى بدء العدوان (المرحلة الأولى) | تاريخ بورسعيد

Error message

  • Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/content/45/6727245/html/index.php:4) in drupal_send_headers() (line 1221 of /home/content/45/6727245/html/includes/bootstrap.inc).
  • Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/content/45/6727245/html/index.php:4) in drupal_send_headers() (line 1221 of /home/content/45/6727245/html/includes/bootstrap.inc).
  • Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/content/45/6727245/html/index.php:4) in drupal_send_headers() (line 1221 of /home/content/45/6727245/html/includes/bootstrap.inc).
  • Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/content/45/6727245/html/index.php:4) in drupal_send_headers() (line 1221 of /home/content/45/6727245/html/includes/bootstrap.inc).
  • Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/content/45/6727245/html/index.php:4) in drupal_send_headers() (line 1221 of /home/content/45/6727245/html/includes/bootstrap.inc).
  • Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/content/45/6727245/html/index.php:4) in drupal_send_headers() (line 1221 of /home/content/45/6727245/html/includes/bootstrap.inc).
Posted by Engineer on February 27, 2012

كتب محمد بيوض : في هذا الموضوع يشرح لنا الأستاذ جمال حماد المفكر والمؤرخ العسكري في 17 نقطة كيف تطورت الأحداث منذ أعلن الرئيس جمال عبد الناصر تأميم القناة في 26 يوليو 1956 وحتى بدء العدوان وهذا التطور يأتيعلى مرحلتين نستعرض في هذا المقال الرحلة الأولى ، ونرجيء المرحلة الثانية وهي مرحلة التواطؤ إلى المقال القادم بإذن الله، وحتى لانطيل على القاريء العزيز.

والنقاط كما يبدأها المؤرخ كما يلي :

1-   عندما أعلنت مصر تأميم القناة في 26 يوليو 1956 عقدت بريطانيا العزم على العدوان على مصر وإحتلال القناة من جديد وأيدتها في ذلك فرنسا , ووجدت الدولتان في قرار التأميم ذريعة للتدخل وتحطيم قوة مصر والقضاء على نظام الحكم بها . وقد بدأ التخطيط الفعلي لغزو مصر إعتبارا من 28 يوليو فقد إتفقت بريطانيا وفرنسا على عمل عسكري مشترك بينهما وبدأت الإستعدادات في تجميع المعدات الحربية الثقيلة وكان أن تم إختيار قاعدة مالطة (جزيرة في البحر المتوسط تبعد عن مصر بحوالي 936 ميلا بحريا غربا) نظرا لأنها أقرب ميناء عميق قادر على إستيعاب القوات البحرية والبرية . أما قبرص فيمكن أن تستوعب قوات محدودة فقط . وكان من مظاهر هذا النشاط العسكري تحركات الأساطيل البريطانية والفرنسية وضم البحرية البريطانية لبعض السفن التجارية وإستدعاء 125 ألف جندي من الإحتياط خلال 48 ساعة , كما بدأ النشاط في ميناءي بورتسموت الإنجليزي وطولون الفرنسي لإعداد حاملات الطائرات والسفن المشتركة في الغزو . وأرسلت الحكومتانالبريطانية والفرنسية مذكرتي إحتجاج إلى مصر على تأميم شركة القناة ولكن مصر أعادتهما دون أن ترد عليهما ، وقامت الدولتان بشن حرب دعائية عنيفة ضد مصر وضد شخص عبد الناصر بالذات بهدف إثارة الرأي العام العالمي ضد مصر ورئيسها . 

2-   في الأول من أغسطس ألقى الرئيس جمال عبد الناصر خطابين إعتبرتهما بريطانيا وفرنسا إستفزاز لهما , قال عبد الناصر في خطابه الأول " إن تحركات لندن لاتهمنا " وقال في الثاني " سوف نحرر العالم العربي من المحيط الأطلسي إلى الخليج العربي " . وفي نفس الوقت أكد عبد الناصر أن مصر تتعهد بإحترام الوضع الدولي للقناة وتم غبلاغ السكرتير العام للأمم المتحدة بهذا التعهد . 

3-   في فجر اول أغسطس وصل دالاس وزير الخارجية الأمريكي إلى لندن حيث أخذ يناشد بريطانيا وفرنسا التحلي بالصبر والعمل على تجنب أي عمل عسكري حتى يمكن فرض مباديء القانون الدولي بالطرق السلمية . غير أنه لم ينجح إلا في حصوله على إعلان مشترك يدعو إلى إجتماع لقادة الدول البحرية يو 16 أغسطس في لندن ، وبذا نجح في إخفاء شبح الحرب الذي كان يبدو قريبا . 

4-   في الثاني من اغسطس إتخذ مجلس الوزراء البريطاني قرارا سريا كان يقضي بما يلي:- " مواصلة العمل السياسي غلى الوقت الذي يتم فيه غلإستعداد العسكري " وطلب إيدن رؤساء هيئة أركان الحرب وأصدر غليهم توصية بالعمليات العسكرية ضد مصر محددا ذلك بهدفين : 

ý     السيطرة على قناة السويس . 

ý     إسقاط نظام الحكم في مصر . 

موشي دايان

 

5-   في إسرائيل إقترح موشي ديان رئيس الأركان العامة على بن جوريون رئيس الوزراء ووزير الدفاع خطط العمليات الهجومية على مصر لإحتلال شبه جزيرة سيناء وقناة السويس وشرم الشيخ وقطاع غزة ، وكان ديان يعتقد ان إسرائيل قادرة على مواجهة مصر وخاصة بعد وصول شحنات السلاح الفرنسية إليها . 

6-   في الثالث من أغسطس تسلم وزير الخارجية المصري الدعوة الموجهة إلى مصر للإشتراك في مؤتمر لندن يوم 16 أغسطس " مؤتمر الأربعة والعشرين " وكان عبد الناصر يفكر في الذهاب إلى لندن بنفسه لعرض وجهة نظر مصر مؤيدا بتأييد عدد من الدول الكبرى ولكنه عدل عن الفكرة تحت وطأة الهجوم الشخصي الذي وجهه إيدن ضده، ولهذا غتذرت مصر عن عدم حضور مؤتمر لندن ، وأرسلت علي صبري مدير مكتب الرئيس للشئون السياسية إلى لندن كمراقب .

  

7-   دعا عبد الناصر القادة العسكريين إلى إجتماع نوقشت فيه كل الإحتمالات . وتم في الإجتماع إتخاذ قرار بالغ الأهمية وهو سحب القوات الرئيسية من سيناء لأن جبهة القتال الرئيسية قد تغيرت . وكان تقدير عبد الناصر ان الهجوم المنتظر سيكون هجوما بريطانيا فرنسيا قادما عبر البحر المتوسط من قبرص ومالطة في إتجاه الإسكندرية أو بورسعيد ، وكان يخشى في حالة الهجوم على بورسعيد أن تتمكن القوات البريطانية والفرنسية من عزل القوات المصرية المتمركزة في سيناء عن طريق قطع الإتصال بينها وبين القوات الموجودة في وادي النيل , مما يتعذر معه إشتراكها في المعركة ويصبح من السهل تطويقها ، لذا أمر بعودة فرقتين من سيناء إحداهما مدرعة والأخرى مشاة ، وبقيت في سيناء ثمان كتائب مشاة وزعت على مثلث أبو عجيلة ورفح والعريش سبع منها بينما تمركزت الثامنة في شرم الشيخ . 

8-     خلال يومي التاسع والعاشر من أغسطس كان الموقف كما يلي : 

ý     بريطانيا وفرنسا تسارعان في تكوين قواتهما المشتركة . 

ý     البحرية الفرنسية على إستعداد لأي مهام . 

ý   بريطانيا تعلن أنها ستضطر إزاء إتساع نطاق جهودها العربية إلى سحب بعض الوحدات البريطانية من ألمانيا . 

9-   خلال يومي 11 و 12 أغسطس بدأت العائلات الفرنسية تغادر مصر وخصصت باخرة حربية فرنسية لنقل باقي الرعايا الفرنسيين في حالة إزدياد التوتر . 

10-           أعلن عبد الناصر في مؤتمر صحفي أن الإدارة الدولية للقناة التي بدأ البعض يقترحها هي إستعمار جماعي وأن مصر تواجه مؤامرة تستهدف تهديد شعبها وتجويعه وأن بريطانيا وفرنسا تتبعان سياسة تتعارض مع ميثاق الأمم المتحدة . واعقب عبد الناصر تصريحاته بمناورة مضادة وأعلن أن مصر على غستعداد للدعوة إلى مؤتمر أوسع نطاقا لإعادة النظر في معاهدة 1888 . وفضلا عن ذلك إتصلت مصر بداج همرشولد السكرتير العام للأمم المتحدة وأحاطته علما بتطورات الموقف . ولفت همرشولد نظر بريطانيا وفرنسا إلى أن العدوان على مصر لاتنطبق عليه المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة الخاصة بالدفاع عن النفس . 

11-           خلال الفترة من 12 إلى 14 أغسطس بدأت الطائرات والسفن تحمل قوات العدوان إلى قبرص ومالطة كما إمتد جسر من أسراب الطائرات تعمل ليل نهار من بريطانيا إلى شرق البحر المتوسط .

إيدن وموليه

 

12-                        مؤتمر لندن في 16 أغسطس ، كانت أهم وقائعة كما يلي : 

ý     قوبل هذا المؤتمر بإحتجاج شديد في العالم العربي كما قوبل في مصر بإضراب عام دام لمدة 24 ساعة . 

ý   إستقبلت لندن في لانكسترهاوس مندوبي 22 دولة هي التي قبلت حضور المؤتمر، وتخلفت عن الحضور دولتان هما مصر واليونان ، وزيادة في التمويه والخداع إستبعدت إسرائيل من المؤتمر . 

ý   أراد كريستيان بينو وزير خارجية فرنسا أن يحول المؤتمر إلى مجلس تأديب لمصر فأبدى أسفه على تخلفها عن حضور المؤتمر وقال " إن المتهم ينبغي عليه أن يدافع عن نفسه " كما لو كان المؤتمر جلسة محكمة سوف تفرض حكمها على مصر . 

ý   قال جون فوستر دالاس وزير الخارجية الأمريكي في خطابه أمام المؤتمر : إن العالم أجمع بما فيه مصر يؤيد تسوية سلمية للمشكلة ، ولكنه لم يقدم أي مقترحات بناءة ، وورد في خطابه بعض إقتراحات مبهمة مثل تشكيل مجلس دولي ولجنة تحكيم . وكان خطاب دالاس يعكس في الواقع موقف الولايات المتحدة المتأرجح بين تأييد بريطانيا وفرنسا وتأييد موقف مصر . 

ý   تحدث مندوبو عدة دول أوروبية وآسيوية وأفريقية خلال المؤتمر ، واعلن بينو وزير الخارجية الفرنسية تأييده لإنشاء هيئة دولية لا للرقابة ولكن للإدارة . وجاء بعده ديمتري شبيلوف وزير الخارجية السوفيتي فقام بتفنيد معظم الحجج التي ساقها مندوبا بريطانيا وفرنسا أنصار إستخدام سياسة القوة وخلص من ذلك غلى إسداء النصح لهم ، وأخيرا وجه تحذيرات ذات طابع عسكري وهي ان فرض مشروعات على مصر عن طريق إستخدام القوة سوف يعني إنتهاك السلام في الشرق الأوسط الذي قد يتحول إلى صراع عالمي واسع النطاق مما سوف يعرض مصالح بريطانيا وفرنسا الكثيرة للخطر . وإقترح الوزير السوفيتي دعوة مؤتمر دولي موسع لعقد إتفاق مكمل لإتفاقية القسطنطينية الموقعة عام 1888 . وكان رأي الهند كما ورد في خطاب كريشنا مينون وزير خارجيتها " انتم يامصريون أصحاب القناة تولوا إدارتها كما تريدون بشرط أن يكون ذلك لمصلحة الجميع وأن تتحقق الرقابة الدولية على انكم تتصرفون على نحو مرض " . 

ý   في يوم الخميس 23 أغسطس آخر ايام المؤتمر لم يوفق المؤتمر في إصدار بيان أو قرار يستطيع ان يوفق فيه بين وجهات النظر المتباينة ، وقد تمت الموافقة بالإجماع على إقتراح الوفد الفرنسي بأن يتم إرسال محضر الجلسات غلى القاهرة . وكان المحضر يضم فقرة تقول " يتم تعيين لجنة من خمسة أعضاء هم ممثلو حكومات أستراليا واثيوبيا وإيران والسويد والولايات المتحدة الأمريكية على أن يرأس اللجنة ممثل أستراليا وهو رئيس وزرائها روبرت منزيس بغرض الإتصال بالحكومة المصرية " 

13-           وصول لجنة منزيس إلى القاهرة : لم تسافر لجنة منزيس إلى القاهرة فورا بل تلكأت حتى يوم 2 سبتمبر وفي اليوم التالي 3 سبتمبر قابلت اللجنة الرئيس عبد الناصر وشرح له منزيس المقترحات المقدمة واهم ما فيها عزل قناة السويس عن سياسة أية دولة بمفردها وإنشاء إدارة دولية لها ، وأعلن عبد الناصر للجنة أنه على إستعداد لمناقشة أي موضوع معها عدا موضوع السيادة المصرية . وتكررت اللقاءات يومي 4 و 5 سبتمبر وأعلن منزيس في أثر ذلك أن عبد الناصر لم يتراجع عن موقفه وان مهمة اللجنة إنتهت بالفشل . وكان هدف بريطانيا وفرنسا من غرسال اللجنة هو القيام بنشاط دبلوماسي مصطنع بقصد إتاحة الفرصة لهما لإتمام إستعداداتهما العسكرية .

جون فوستر دالاس

  

14-           جمعية المنتفعين بقناة السويس : فكر دالاس وزير الخارجية الأمريكي بعد فشل إقتراح إنشاء إدارة دولية لقناة السويس أن يعهد إلى جمعية المنتفعين بقناة السويس ( وهم الثماني عشر دولة من الإثنين وعشرين التي صوتت لمشروع التدويل في مؤتمر لندن ) في تنظيم الملاحة عبر القناة - في حال فشل مهمة لجنة منزيس – ليظل باب الحل السلمي مفتوحا ولايكون رفض مصر مبررا لقيام بريطانيا وفرنسا بعمل عسكري ضدها. وكان مشروع دالاس ينص على التعاون بين مصر والهيئة الجديدة وعلى إستخدام مرشدي وموظفي الشركة القديمة ، كما كان ينص في حالة قيام مصر بإثارة الصعوبات أن تقيم الهيئة الجديدة مكاتبها على ظهر سفينتين ترسوان في كل من طرفي القناة ويجرى عليها دفع الرسوم على أن تدفع الأرباح غلى مصر فيما بعد . لكن مصر رفضت فكرة جمعية المنتفعين بقناة السويس وكان رايها انه في حالة إصرار الغرب على إنشاء هذه الهيئة أن تكون فقط هيئة إستشارية تبدي رأيها لهيئة القناة المصرية دون أي تقييد أو إلتزام . وقد هاجم عبد الناصر هذا افقتراح في خطاب له يوم 15 سبتمبر بقوله إنه يعتبر إنتهاكا لإتفاقية 1888 وأنه ليس من المعقول أن يكون هناك جهازان لإدارة القناة وتنظيم الملاحة بها .

15-                        مؤامرة سحب المرشدين :

كانت شركة قناة السويس تستخدم 206 مرشدين بينهم 40 مصريا والباقون من جنسيات مختلفة ( منهم 61 بريطانيا و 53 فرنسيا و 52 من جنسيات مختلفة أخرى ) وأوعزت إليهم الشركة القديمة للتوقيع على بيان يعلنون فيه رغبتهم في العودة إلى أوطانهم . وكانت بريطانيا وفرنسا تظنان أن رحيل المرشدين سيؤدي إلى إغلاق القناة وأن أساطيل الدولتين تستطيع إحتلال القناة في اليوم الذي سيتوقف فيه العمل فيها . ولكن الإدارة المصرية كانت مستعدة لهذا الإحتمال فتم تجميع أكبر عدد من المرشدين الإحتياطيين الذين يمكن أن يتدربوا بسرعة على ظروف الملاحة في القناة . وفي 10 سبتمبر أعلنت الإدارة المصرية عن تعيين 56 مرشدا جددا منهم 47 مصريا و 5 يونانيين ونرويجي وإيطالي وسويدي وألماني واحد . وفي صباح 16 سبتمبر وصل 15 مرشدا سوفيتيا إلى بورسعيد في الوقت المناسب . وفي مساء 16 سبتمبر عبرت القناة 42 سفينة بواسطة مرشدين مصريين ولم تتأثر حركة الملاحة في القناة وكسبت مصر معركة المرشدين .

 

16-                        مؤتمر لندن الثاني – 19 سبتمبر :

إجتمعت وفود الدول المشتركة في جمعية المنتفعين بالقناة في لانكسترهاوس من جديد يوم 19 سبتمبر وكانت هناك نقطة خلاف واحدة وهي : هل سيتم تسديد رسوم العبور بالقناة إلى جمعية المنتفعين إجباريا أو يترك الأمر إختياريا ؟ وكيف السبيل إلى إلزام شركات الملاحة بمثل هذا الأمر ؟ وتم التوصل إلى حل وهو دفع الإيرادات من الرسوم إلى الجمعية دون أن يؤثر ذلك على الحقوق القائمة إلى أن تتم التسوية النهائية . وإتفقت الدول الحاضرة على أن تبدأ الجمعية مزاولة أعمالها من بداية شهر أكتوبر في لندن .

17-                        القضية في مجلس الأمن :

أبلغت بريطانيا وفرنسا مجلس الأمن بالقضية رغم أن الولايات المتحدة كانت لاتفضل هذا الحل لأن الفيتو السوفيتي المتوقع سيجعلها مضطرة إلى الإختيار بين التضامن الأطلنطي ومساندة مصر ، وكان عبد لناصر يتصور أن معركته ضد بريطانيا وفرنسا أوشكت على نهايتها إذ أن ذهابهما بالشكوى إلى مجلس الأمن معناه أنهما لايريدان سوى تسجيل موقف في الأمم المتحدة وأنهما لم يبق لديهما مايفعلانه .

سلوين لويد

 

وقد بدأ إجتماع مجلس الأمن يوم 5 أكتوبر وقدم سلوين لويد وزير الخارجية البريطاني وكريستيان بينو وزير الخارجية الفرنسي إقتراحا بمشروع قرار كان يعيد بصياغة أخرى القرارات التي إتخذتها الثماني عشرة دولة من أعضاء جمعية المنتفعين بقناة السويس في مؤتمر لندن يوم 16 أغسطس .

وفي 8 أكتوبر أعلن الدكتور محمود فوزي وزير الخارجية المصري رفضه للإقتراح البريطاني الفرنسي ودعا إلى إنشاء هيئة للمفاوضات على أساس حرية الملاحة في القناة وإقامة نظام يشترك فيه معا المنتفعون وهيئة إدارة القناة المصرية .

ثم تحدث المندوب السوفيتي ديميتري شبيلوف ورفض الإقتراح ، وتحدث فوستر دالاس وقال إن للإقتراح المصري وجها بناء حيث يقترح إجراء مفاوضات بين جمعية المنتفعين ومصر . وكان الخلاف بين الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا هو خلافا على الوسائل وليس على الأهداف فالولايات المتحدة تحاول أن تمنع الدولتين من اللجوء إلى إستخدام القوة المسلحة حتى لا يؤدي ذلك إلى تصادم بينها وبين الإتحاد السوفيتي فضلا إلى أنه يسيء إليها عربيا ودوليا في حالة تأييدها لعملية عسكرية يحركها منطق القرن التاسع عشر وأسلوب مدافع البوارج . وفي نهاية المناقشات قدم مندوبا بريطانيا وفرنسا مشروع قرار من جزءين ، الجزء الأول يتضمن إعلان ست مباديء تعتبر أساسا للتفاوض بين مصر وبريطانيا وفرنسا ، والجزء الثاني يهدف إلى إنتزاع الموافقة على تدويل القناة .

ولقد وافق المجلس يوم 14 أكتوبر بالإجماع على الجزء الأول من القرار الذي وافقت عليه مصر ايضا . أما الجزء الثاني فقد إستخدم الإتحاد السوفيتي حق الفيتو للإعتراض عليه كما عارضته يوغوسلافيا . وتقرر أن تبدأ المباحثات بين وزراء خارجية الدول الثلاث مصر وبريطانيا وفرنسا في جنيف يوم 29 أكتوبر . ولكنها لم تبدأ إذ أن هذا التوقيت كان هو البداية المحددة لتنفيذ المخطط العسكري .

 

 

محمد بيوض

                                                                                    يناير 2012م.