Posted by رومانسية on December 20, 2009

يستطيع الباحث المدقق في التاريخ العسكري المصري بصفة عامة وتاريخ حرب أكتوبر بصفة خاصة‏,‏ أن يكتشف وثائق علي درجة كبيرة من الأهمية‏,‏ تضيف صفحات ناصعة بيضاء إلي سجل العسكرية المصرية وبطولات الجيش المصري عبر التاريخ‏.‏ ومن بين تلك الوثائق المهمة‏,‏ تقرير عسكري نشرته المجلة العسكرية للقوات المسلحة في عدد شهر سبتمبر‏1974,‏ تناول بالأرقام والاحصاءات أداء القوات الجوية في حرب أكتوبر‏.‏

 

وقد استند هذا التقرير المهم إلي ما حواه تقرير المشير أحمد اسماعيل القائد العام للقوات المسلحة ووزير الحربية وتقرير اللواء طيار حسني مبارك نائب وزير الحربية وقائد القوات الجوية المصرية‏,‏ حيث قدم القائدان تقريرهما إلي مجلس الشعب عقب وقف اطلاق النار وهدوء الوضع علي جبهة القتال‏.

وقد رأينا أن نقدم للأجيال ا لجديدة من شباب بورسعيد ـ ملخصا وافيا لأهم ما حواه ذلك التقرير الذي نشرته المجلة العسكرية للقوات المسلحة‏,‏ إذ كشف التقرير جوانب خفية من أداء القوات الجوية في حرب أكتوبر علي النحو التالي‏:‏

‏*‏ حقق كثير من الطيارين بين‏7,6‏ طلعات في اليوم الواحد‏,‏ ضاربين الرقم القياسي المعروف في العالم وهو‏3‏ أو‏4‏ طلعات‏.

‏*‏ دامت بعض المعارك الجوية خاصة تلك التي تركزت حول بورسعيد ما يقرب من خمسين دقيقة‏,‏ رغم أن الزمن التقليدي لأي اشتباك لا يزيد علي‏7‏ ـ‏10‏ دقائق‏.‏ وكان السبب الرئيسي في ذلك هو تعدد الطائرات المعادية بكثافة بلغت أحيانا‏60‏ أو‏70‏ طائرة في آونة واحدة فضلا عن توافر الوقود لدي طائراتنا لأن المعارك كانت تتم فوق مناطق غير بعيدة عن مطاراتنا‏.‏

‏*‏ لم يتعطل مطار واحد أو قاعدة جوية واحدة خلال المعركة أكثر من‏6‏ ـ‏8‏ ساعات‏,‏ ورغم تعدد مرات القصف بالقنابل‏,‏ لمبادرة مهندسي المطارات المصريين إلي سرعة إصلاح الممرات‏.

‏*‏ انخفضت المدة اللازمة لاعادة تزويد الطائرة الواحدة بالوقود والذخيرة إلي‏6‏ دقائق‏,‏ وكان الرقم القياسي الذي تشدقت به إسرائيل عام‏1967‏ هو‏8‏ دقائق‏.‏

‏*‏ كان تدمير الدبابة الواحدة في جداول التدمير النظرية يستلزم من‏2‏ ـ‏3‏ هجمة‏/‏طائرة‏,‏ غير ان نسور القوات الجوية المصرية حققوا إمكان تدمير أكثر من دبابة واحدة في هجمة واحدة‏.

‏*‏ ضرب مهندسونا وفنيونا وعمالنا المثل في سرعة إصلاح أعطال الطائرات‏,‏ وكان الاصلاح الذي يستلزم اسبوعا يتم خلال‏7‏ ـ‏10‏ ساعات‏,‏ بالاصرار علي العمل المتواصل بلا نوم ولاراحة‏,‏ مع التخلي عن الوسائل النمطية في الإصلاح واستخدام مواد بديلة للصق بدلا من اللحام‏.‏

‏*‏ حققت التشكيلات أرقاما خرافية في عدد الطلعات خلال أيام قليلة‏,‏ فأحد الألوية الجوية أنجز‏2500‏ طلعة خلال سبعة أيام‏,‏ وآخر قام بعدد‏3400‏ طلعة خلال ثلاثة أسابيع وثالث جاوز‏5000‏ طلعة خلال‏17‏ يوما‏.

‏*‏ هبط زمن إقلاع طائرات حالات الاستعداد الأولي إلي دقيقتين أو ثلاث‏,‏ رغم أن الطائرات تكون في دشمها‏,‏ ويستلزم الأمر أحيانا بعض الدورانات عبر الممرات الفرعية قبل الاقلاع من فوق الممرات الرئيسية‏.‏

‏*‏ أفلحت إحدي طائرات ميج‏17‏ في إسقاط طائرة فانتوم‏,‏ وهي دونها كثيرا في التسليح والسرعة والأداء‏.

‏*‏ في معركة جوية قوامها‏80‏ طائرة معادية تقريبا‏,‏ أسقط طيار مصري واحد خمس طائرات فانتوم وهو يهتف باللاسلكي الله أكبر‏.‏

‏*‏ أتت الضربة الجوية المركزة كأول عمل لتنفيذ الخطة بدر بواسطة أكثر من‏200‏ طائرة عبرت كلها خطوط الكشف الراداري في ساعة الصفر متجهة إلي أهداف سيناء المختلفة‏.

‏*‏ بعد تطوير الهجوم عبر قناة السويس‏,‏ قامت القوات الجوية بالتركيز علي حماية رؤوس الكباري والمعابر‏,‏ بالاضافة إلي تشكيل الغطاء الجوي فوق القوات التي عبرت إلي الضفة الشرقية‏.‏

‏*‏ شكلت المقاتلات مع صواريخ الدفاع الجوي جدار الحماية حول المطارات والمنشآت الحيوية والمدن‏,‏ لصد الهجوم عليها‏.

‏*‏ وضعت نسبة من مجهود المقاتلات في معاونة قيادات الجيوش البرية والقيادة البحرية‏,‏ تطلب مباشرة بواسطة جماعات معاونة جوية الحقت علي هذه القيادات‏.‏ وكانت هذه الجماعات علي اتصال دائم بمطارات الجبهة لتنسيق التعاون المطلوب‏.‏

‏*‏ قامت القاذفات البعيدة المدي بدك الأهداف الاستراتيجية في عمق سيناء شمالا وجنوبا كالعريش وشرم الشيخ‏.

‏*‏ نجحت تشكيلات الهيلكوبتر في اسقاط رجال الصاعقة وعمليات الإبرار في عمق سيناء‏,‏ تحت جنح الظلام‏,‏ كما واصلت عمليات الامداد لهذه الوحدات خلال مراحل المعركة‏.‏

‏*‏ استبسل الطيارون من كافة التشكيلات في التعامل مع المدرعات والصواريخ المعادية التي تسربت إلي الثغرة‏.

‏*‏ حقق طيارو الهليكوبتر طلعات ناجحة لإمداد الجيش الثالث بالطعام والماء والدواء‏.