Posted by Engineer on September 13, 2013

كتب محمد بيوض نقلا عن صفحة أبطال منسيون (فيسبوك): احد أبطال رجال الضفادع البشرية المصرية الذين قاموا بتدمير الحفار الإسرائيلي كينتج في ساحل العاج في ابيدجان

وهو حفار بترول ضخم استاجرته إسرائيل للتنقيب عن البترول في سيناء فصدرت الأوامر من الرئيس جمال عبدالناصر بضرب الحفار قبل وصوله الي سيناء

كانت مجموعة الضفادع البشرية مكونه من الملازم اول / حسني الشراكي

الملازم اول/ محمود سعد

الرقيب محمد المصري

وكان قائد العملية هو الرائد / خليفة جودت

كان النهر الذي يرسو به الحفار ملئ بالاشجار وجذوع النخل العائمة في الماء وعندما سال احد رجال المخابرات البطل كيف كنت تتعامل مع هذه الأشجار الكثيفة في الماء فجاوب كانت مياه النهر ضحله وعكرة لانري فيها شئ فكنا نسير علي البوصلة فعندما كنا نصطدم بجذع شجرة ننزل من تحتها وعندما نصطدم مرة اخري نطفو علي السطح حتي وفقنا الله وانتهينا من تلغيم الحفار ونزع فتيل الالغام

فكانت المفاجاة أن أخبره ضابط المخابرات وهو اللواء محمد نسيم الملقب بقلب الأسد

أنها ليست أشجار متساقطه وإنما هي تماسيح عائمة في النهر

فالقدرة الإلهية هي التي حمت هؤلاء الأبطال وتمت العملية وانفجر الحفار وغرق وخرج من الخدمة وتم بيعه خردة

تم تكريمهم بمنحهم وسام النجمه العسكرية من الرئيس أنور السادات

وأيضاً تم منحهم رتبة استسنائية من ملازم اول الي رائد

فتحية الي أبطال لواء الوحدات الخاصة الذين لم يدخروا حياتهم في سبيل إعلاء كلمه مصر

 

المصدر : صفحة أبطال منسيون على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك

 

محمد بيوض

 

سبتمبر 2013م.