Posted by Engineer on July 27, 2012

 

كتب محمد بيوض : كان أول إحصاء للسكان أجري في بورسعيد في عام 1868 طبقا لقرار مجلس شورى النواب ، في فبراير من نفس العام وقد بلغ عدد الأهالي 2700 رجل ، على حين كان عدد الأجانب ستة آلاف شخص ، ويلاحظ هنا أنه لم يتضمن هذا التعداد الأطفال والنساء والشيوخ وغير القادرين على العمل ، وفي العام التالي كان عدد السكان يتراوح بين 8000 و 10000 نسمة .

وفي عام 1874 بلغ عدد سكان بورسعيد 10255 نسمة ، منهم 4036 أجنبي و 6219 من المصريين ، وعلى ذلك فإنه يمكن القول أن عدد الأجانب في بورسعيد قد إقترب من عدد الأهالي المصريين أو فاقهم أحيانا ، في خلال الفترة المبكرة من تاريخ المدينة وحتى إنتهاء العمل في مشروع القناة في عام 1869 ، كما أن التعداد الأخير لا يعد كاملا بالنسبة للمصريين وذلك لأنه أجري بغرض فرض الضرائب ، وبالطبع فقد تم إستبعاد الأطفال والأرامل من هذا التعداد ، ويلاحظ أيضا أن عدد الأجانب قد قل بكثير عما كان عليه من قبل .

وعلى ذلك فإنه يمكن القول أن سكان بورسعيد كان عددهم أكثر مما ورد بهذا التعداد ذلك لأن عددهم في عام 1868 كان يقترب من 10000 نسمة , وقد إستمر عدد الأجانب في التناقص حيث بلغ عددهم ببورسعيد 3451 نسمة في أوائل عام 1876 وقد يرجع ذلك إلى أن من بقى ببورسعيد من الأجانب كان قد إرتبطت حياته ومصالحه بها فإستقر بها متخذا إياها موطنا له ، أما الذين قدموا إليها للعمل بشركة القناة أو أي أعمال أخرى فإنه بإنتهاء العمل في منطقة القناة فضل بعضهم العودة إلى بلادهم لعدم وجود أعمال لهم أو لقيام الحكومة بإستبعاد الكثير منهم خاصة من كانوا أصحاب مشاكل ، كما يمكن القول أن إفتتاح القناة كان عامل جذب أيضا للعديد من السكان إلى بورسعيد وخاصة المصريين .

وطبقا للتعداد الذي أجري في القطر المصري عام 1882 ، فقد بلغ عدد سكان بورسعيد 16560 منهم 10693 من المصريين مقسمين إلى 6046 ذكور و 4647 إناث وكذلك 5867 من الأجانب منهم 2870 ذكور و 2697 إناث . وكان أغلب هؤلاء الأجانب من اليونانيين حيث بلغ عدد أفراد الجالية اليونانية ببورسعيد 2371 نسمة ويرجع ذلك غلى إتجاههم إلى النشاط التجاري وإستقرارهم ببورسعيد بعد إنتهاء الأعمال بالمنطقة ويليهم الإيطاليون حيث بلغ عدد أفراد الجالية الإيطالية ببورسعيد 1055 نسمة ويلاحظ قلة عدد أفراد الجالية الفرنسية التي كانت أعداد أفرادها كبيرة من قبل إذ بلغوا 780 شخصا فقط ، أما الإنجليز فبلغوا 775 نسمة يليهم النمساويون حيث بلغوا 766 نسمة بالإضافة إلى أعداد قليلة من الألمان والروس والبلجيكيين والأسبان والإيرانيين والآسيويين والهولنديين والدانمركيين وذلك تبعا لأعدادهم وإثنتان من أمريكا و289 من أصل عثماني و 333 من السودان والبرابرة .

وقد بلغ سكان الإسماعيلية 3364 نسمة منهم 2421 من المصريين و 943 من الأجانب . أما السويس فقد بلغ سكانها 10909 نسمة منهم 9726 من المصريين و 1183 من الأجانب . وبذلك يتضح أن عدد سكان بورسعيد كان يفوق سكان مدينتي الإسماعيلية والسويس معا ، وأن عدد الأجانب بها يكاد يبلغ ثلاثة أضعاف الأجانب بهما أيضا . 

 

 

 

المصدر: كتاب بورسعيد تاريخها وتطورها للدكتور زين العابدين شمس الدين نجم 

محمد بيوض 

                                                                                    يوليو 2012م.