Posted by Engineer on January 21, 2015

كتب شريف العصفوري :

المدينة كالصبية .. رشيقة خفيفة الظل و الحركة ، هادئة كتومة لأسرارها ، كريمة لأبنائها مضيافة لبعض غربائها. تسامحت مع رمقات العيون المعجبة و تعففت عن عيون ملأها الحقد و السعار.

جذب جمالها النابه و النشيط .. و أعطت من مالها حسب ذكاء عمالها. نعم كانت على أطرافها أحياء فقيرة و لكنها أعطتهم الأمل و الغطاء و الكساء و الشبع من بعد تشرد و عراء و جوع .. و إلا لما جاءوا من أقاصي البلاد! .

كانت الجميلة .. و مبسمها أشتوم الجميل .. درة على طريق العابرات بالخير و النماء ..

ضحكوا عليها .. ألبسوها رداءها الأحمر .. لتأكلها الذئاب.. زوجوها للئام .. مدينتي ليست محاربة .. مدينتي تعشق البحر و الغناء.. ترقص على البزوكي و السمسية .. تصلي لرب الأهلة و كل مذاهب الصليب.

إنفتحت عليها أبواب الغجر .. إحتلوا أرصفتها و شوارعها .. ملابسهم الداخلية تتعلق على كل الأبواب و النوافذ ، حتى الباليات من الملابس تعلقت بالأشجار و محطات الإنتظار بعد أن مضى قطار الإحترام . حاصروا حدائقها و دمروا وشائجها بالحضارة .. تحت إغراء الذهب .. بإسم الأمن الغذائي .. بإسم التنمية و الإستثمار .. إحتل الغجر النواصي .. نواصي الشوارع ، نواصى السلطة و نواصي المال .

بحر الجميلة لا يُحرث .. و لكن تم تجريفه .. بحيرتها تردم .. أغلقوا كل طاقات النور لا سينما و لا مسرح .. هلموا وراء الذهب .. إحرقوا كل الكتب . لا كتب و لا نور .. فجور المال و عبودية للقبح و الظلام ..

تراصت مبانيها الصماء القبيحة .. على الواطيئ و العالي .. إختنقت شوارعها .. إمتلئت عن آخرها بأولاد الحلال و الحرام .. خسرانة تجارتها مهجورة فنادقها .. اللصوص سرقوا بريق ضحكاتها ، لم يبقى إلا عبث الخسارة و عبوس الفاشلين ..

بعد صمت التأمل و حبور المحبين .. يعتلي كل شئ حضارة الغجر .. تدلت أثداء الجميلة لتطعم أفواه النهم حتى جفت . دين الجميلة الجديد هو الدمامة و القبح . آذان يعلو كل صباح "أقتلوا الجميلة" !! إهدموا القصور .. اقبروا العقول . هاهي جبال من أبراج القبح تعلو في كل مكان .. كيف صار البشر مطبوعون بقوالب مساكنهم المربعة الحادة الجوانب الجرداء الأفنية ؟؟. أملئوا سماء الجميلة و هوائها بالضجيج .. بدبيب الغجر و نعيق سياراتهم . تزاوجوا و تكاثروا .. حتى تصرعوا المدارس . تكاثرت جامعاتكم مع تلال قمامتكم .. جنبا إلى جنب.

اقتلوا الجميلة .. و زيفوا تاريخها .. قالوا عنها قديسة أو شهيدة .. الجميلة ماتت لأنها رقيقة و خفيفة و لا تطيق ضوضاء قبح الغجر .. الجميلة ماتت حزنا على ظلام الأسر .. و أي أسر عندما يجتمع تتار المال و فجور الغجر؟

 

 

شريف العصفوري

يناير 2015