Posted by رومانسية on December 20, 2009
إستمرارا لوضع المعلومات حول الشخصيات الهامة في فترة وقوع الهزيمة في 5 يونيو وبلع الطعم من جانب القيادة المصرية في ذلك الوقت .. أنشر لكم اليوم بعض المعلومات عن يوثانت الأمين العام للمنظمة الدولية إبان الهزيمة ..

وقع الاختيار على يوثانت، الذي عمل أمينا عاما للأمم المتحدة في الفترة من 1961 إلى 1971، لكي يتولى رئاسة الهيئة الدولية بعد مقتل الأمين العام داج همرشولد في حادث تحطم طائرة وقع في سبتمبر 1961.

وقد ولد يوثانت في بنتاناو ببورما في 22 يناير 1909 وتلقى تعليمه في المدرسة الوطنية العليا في بنتاناو وفي جامعة رانجون.

وقبل أن يعمل يوثانت في السلك الدبلوماسي، مارس العمل في مجالي التعليم والإعلام. وعَمِل كمدرس أول في المدرسة الوطنية العليا التي انتظم بها تلميذا في بنتاناو، وفي عام 1931 أصبح ناظرا لها بعد أن حصل على المركز الأول في امتحان شغل المناصب التعليمية في المدارس الثانوية الإنجليزية والوطنية.

وكان عضوا في لجنة الكتب المدرسية في بورما ومجلس التعليم الوطني قبل الحرب العالمية الثانية، كما كان عضوا في اللجنة التنفيذية لرابطة نظار المدارس. وعمل أيضا صحفيا غير متفرغ.

وفي عام 1942، عمل يوثانت بضعة أشهر كأمين للجنة إعادة تنظيم التعليم في بورما. وفي السنة التالية، عاد إلى المدرسة الوطنية العليا كناظر لها لمدة أربع سنوات أخرى.

وعُين يوثانت مديرا صحفيا لحكومة بورما في عام 1947. وفي عام 1948، أصبح مدير الإذاعة، وفي السنة التالية عُين وكيلا لوزارة الإعلام في حكومة بورما. وفي عام 1953، أصبح يوثانت أمينا للمشاريع في مكتب رئيس الوزراء. وفي عام 1955، عُهدت إليه مهام أخرى بوصفه الأمين التنفيذي للمجلس الاقتصادي والاجتماعي لبورما.

وعندما عُين يوثانت أمينا عاما للأمم المتحدة بالنيابة، كان يشغل منصب الممثل الدائم لبورما لدى الأمم المتحدة، برتبة سفير (1957-1961).

وخلال تلك الفترة، رأس وفود بورما إلى دورات الجمعية العامة، وفي عام 1959، خدم بوصفه أحد نواب رئيس الجمعية العامة في دورتها الرابعة عشرة. وفي عام 1961، كان يوثانت رئيس لجنة الأمم المتحدة للمصالحة في الكونغو ورئيس اللجنة المعنية بصندوق الأمم المتحدة للمشاريع الإنتاجية.

وأثناء توليه مناصب دبلوماسية، خدم يوثانت في عدة مناسبات كمستشار لرئيس وزراء بورما.

وبدأ يوثانت عمله كأمين عام بالنيابة اعتبارا من 3 نوفمبر 1961، عندما عينته الجمعية العامة بالإجماع، بناء على توصية من مجلس الأمن، ليشغل المدة المتبقية من ولاية داج همرشولد الأمين العام الراحل. ثم عينته الجمعية العامة بالإجماع أمينا عاما في 30 نوفمبر 1962 لفترة تنتهي في 3 نوفمبر 1966.

وأعادت الجمعية العامة تعيين يوثانت لفترة ثانية كأمين عام للأمم المتحدة في 2 ديسمبر 1966، بناء على توصية بالإجماع من مجلس الأمن (القرار 229، عام 1966). واستمر في منصبه حتى 31 ديسمبر 1971.

وتلقى يوثانت درجات فخرية (دكتوراه في الحقوق) من الجامعات التالية: جامعة كارلتون في أوتاوا بكندا (25 مايو 1962)؛ وكلية وليامز تاون بماساتشوستس (10 يونيه 1962)؛ وجامعة برينستون، في برينستون بنيوجيرسي (12 يونيه 1962)؛ كلية جبل هولووكي في ساوث هادلي بماساتشوستس (2 يونيه 1963)؛ وجامعة هارفارد في كامبردج بماساتشوستس (13 يونيه 1963)؛ وكلية دارموث، في هانوفر، بنيوهامبشر (16 يونيه 1963)؛ وجامعة كاليفورنيا في باركلي بكاليفورنيا (2 أبريل 1964)؛ وجامعة دنفر في دنفر بكلورادو (3 أبريل 1964)؛ وكلية سوارتمور في سوارتمور ببنسلفانيا (8 يونيه 1964)؛ وجامعة نيويورك في نيويورك (10 يونيه 1964)؛ وجامعة موسكو في موسكو بالاتحاد السوفياتي (31 يوليه 1964)؛ وجامعة كوينز في كنغستون بأونتاريو (22 مايو 1965)؛ وكلية كولبي في ووترفيل بمان (6 يونيه 1965)؛ وجامعة يال في نيوهافن بكونيتيكت (14 يونيه 1965)؛ وجامعة وندسور في وندسور بأونتاريو بكندا (28 مايو 1966)؛ وكلية هاميلتون في كلينتون بنيويورك (5 يونيه 1966)؛ وجامعة فوردهام في برونكس بنيويورك (8 يونيه 1966)؛ وكلية منهاتن في نيويورك (14 يونيه 1966)؛ وجامعة متشجان في آن أربور بمتشجان (30 مارس 1967)؛ وجامعة دلهي في نيودلهي بالهند (13 أبريل 1967)؛ وجامعة ليدز في إنجلترا (26 مايو 1967)؛ وجامعة لوفين في بروكسل ببلجيكا (10 أبريل 1968)؛ وجامعة آلبرتا في أدمنتون بكندا (13 مايو 1968)؛ وجامعة بوسطن في بوسطن بماساتشوستس (19 مايو 1968)؛ وجامعة رادجرز في نيوبرونزويك بنيوجيرسي (29 مايو 1968)؛ وجامعة دبلن (كلية ترينيتي) في دبلن بأيرلندا (12 يوليه 1968)؛ وجامعة لافال في كويبك بكندا (13 مايو 1969)؛ وجامعة كولومبيا في مدينة نيويورك (3 يونيه 1969)؛ وجامعة الفلبين (11 أبريل 1970)؛ وجامعة سيراكيوز ( يونيه 1970).

وحصل أيضا على الدرجات الفخرية التالية: دكتوراه في اللاهوت من ذا فيرست يونيفرسال تشيرش (11 مايو 1970)؛ ودكتوراه في القانون الدولي من الجامعة الدولية لفلوريدا في ميامي بفلوريدا (25 يناير 1971)؛ ودكتوراه في القانون، جامعة هارتفورد في هارتفورد بكونيتكت (23 مارس 1971)؛ ودكتوراه في القانون المدني، بمرتبة الشرف، من جامعة كولغات في هاميلتون بنيويورك ( مايو 1971)؛ ودكتوراه في الآداب الإنسانية من جامعة ديوك في دورهام بنورث كارولاينا (7 يونيه 1971).

وتقاعد يوثانت في نهاية فترة ولايته الثانية في عام 1971، وتوفي في 25 نوفمبر 1974 بعد مرض طويل. وكان يبلغ من العمر 65 عاما.