Posted by Engineer on September 18, 2013

كتب محمد بيوض نقلا عن صفحة أبطال منسيون (فيسبوك): الشاويش متطوع محمود مؤنس من الشرقية غاوي الراديو الترانزوستور.. احضر معه المفكات ولوازم التصليح وزاع صيته في اصلاح الراديو .. في النهار يجلس في الشمس ويخرج الرايو المعطوب وكأنه باردين مخترع الترانزوستور.

وفي الليل وعلي ضوء كوز الجاز ابو دويارة خيش يقوم بالسهر لتصليح الراديو اللي صاحبه عاوزه ضروري.. الليلة ظلام دامس ولا يوجد جاز نذهب الي النوم نتحسس الطريق الي الدشمة .. الشاويش محمود مؤنس معاه شغل مستعجل .. ولكن لا توجد إضائة ... يوجد في ملجأ المبيت وهو تحت الارض قنابل صوت شديدة الانفجار .. هي قنابل هجومية تأثيرها معنوي .. الفتيل طويل برأس كعود الكبريت محمود مؤنس لا يري موضع المفك لكي يقوم يضبط مسامير المقامة في الراديو .. هداه تفكيره الي إشعال قنبلة لرؤية مكان موضع المفك؟؟؟ كان الانفجار كفيل برفع درجة الاستعداد للاشتباك مع العدو .. حضرت عربة الاسعاف وحملت معها محمود ليعود بعد اسبوع مبتور ثلاث اصابع كانت تمسك بالقنبلة .. الحكم ستة اشهر حبس .. شارك معنا في الحرب والعبور فلم تعوقه الاصابة عن الضغط علي زناد البندقية .

محمد بيوض

 

سبتمبر 2013